آخر لحظة: أسامة عبد الماجد عزا وزير المالية السابق على محمود إرتفاع الأسعار التى تعيشها البلاد إلى شح فى إنتاج بعض السلع وندرة فى النقد الأجنبى نتيجة لإستمرار إستيراد كثير من السلع مثل السكر والقمح

، وضرب مثالاُ بالزيت وقال : ” سافرت خارج السودان لفترة قصيرة وكانت جركانة الزيت ب( 230 )جنيه  وصلت الآن (360) جنيه وتجاوز ال(440) جنيه فى نيالا ” وقال ل( آخر لحظة)  فى حوار (فضفضة ) ضمن سلسلة حوارات رمضانية مع المسؤولين والقيادات ينشر بالداخل – قال حتى أسعار الكسرة إرتفعت ، وأسالوا عن سعر الأردب فى القضارف ودارفور ، وزاد ميزة الكسرة تنتجها داخل السودان ولا تستوردها ولو ما شدينا حيلنا حنستوردها بنقد أجنبى ” وشدد محمود على ضرورة خفض الإنفاقسواؤء على مستوى الدولة أو السرة ، ونوه إلى تطبيقه سياسة خفق الإنفاق  وضغط المعروضات بمنازله وتخصيصه لأموال محددة لأى من زوجاته الثلاث ، وأنه غير مخول لهن تجاوزها ولا تمكينهن من ( التجنيب ) ، وأشار إلى تمركز بنود تحت مسؤوليته المباشرة مثل الكساء والعلاج والتى تدخل فى بند الطوارئ ، وأكد محمود متابعته الدقيقة لكل النكات الساخرة التى تناولته فى( الواتس أب) مثل الكسرة والبيتزا بواسطة أبنائه وأصدقائه مقراً بجهله بتلك التقنية .