التغيير: الخرطوم اكدت حركة الاصلاح الآن التي يقودها الاسلامي البارز غازي صلاح الدين ان قرارها بتعليق مشاركتها في الحوار الوطني مازال ساريا وانه لا صحة للاخبار التي نشرت عن تراجع الحركة عن قرار التعليق.

وقال مدير مكتب رئيس الحركة محمود الجمل في بيان مقتضب اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” ان المكتب السياسي للحركة سيجتمع – لم يحدد ميقات الاجتماع –  ويقرر ما اذا كان سيواصل في قرار التعليق ام يستأنف الحوار مع بقية القوي السياسية.

وكانت معظم صحف الخرطوم ومواقع الكترونية محسوبة علي الحكومة السودانية قد نشرت حديثا منسوبا للقيادي بالحركة عثمان حسن رزق يؤكد فيها مشاركة الحركة في اجتماع اليه الحوار المقبل مع الرئيس السوداني بعدما قاطع الحزب الاجتماع السابق.

وقاطعت الحركة وحزب الامة القومي بقيادة الصادق المهدي الاجتماعات بعد اعلانهما تعليق المشاركة في الحوار الوطني الذي دعا له البشير. وقال مصدر رفيع في حزب الامة “للتغيير الالكترونية ” مؤخرا ان الحزب قرر عدم العودة الي طاولة الحوار في ظل الاوضاع الحالية التي وصفها بانها غير مواتيه لاي حوار .