التغيير : اليوم التالي  وجهت قيادات الطرق الصوفية فى السودان هجوماً عنيفاً على الحكومة ، وإتهمتها بتهميش دور الصوفية فى الحكم والدولة.

 فى وقت خرج فيه الأمين العام للمجلس الأعلى للتصوف ، الشيخ عوض الخواض، ممثل الطرق ، من لقاء الصوفية ومبادرة لجنة الحوار الوطنى بالمجلس الوطني يوم ( الأربعاء ) ، بعد مشادات بينه وبين اللجنة التى رفضت إدراج كلمة كان يقدمها فى لقاء الحوار الوطنى.

 ورأى على محمدين ، أمين أمانة التأصيل بالمجلس الأعلى للتصوف ، أن المجلس تلقى دعوة بطريقة غير منهجية برغم أنه يضم (76 ) سجادة ، وقال أن الحكومة تطرح الحوار ولكنها فى ذات الوقت لا تقدم ما يقنع المواطنين فى إطار منافحتها للفساد. ووجه محمدين إتهاماً صريحاً لبعض القيادات فى متاجرتها بأموال الدولة.

واضاف : “على الدولة أن تنهر الفاسدين “.

 من جهته أشار عبدالرحيم محمد صالح ، شيخ الطريقة السمانية إلي أن الحوار يجب أن يؤدى إلى نتائج إيجابية ، وقال إن دعوة الحكومة للمشاركة فى الحوار الوطنى لم تأت بطريقة تتوائم مع وجود الصوفية.

 وطالبت ورقة قدمها أحد رجال الطرق الصوفية فى لقاء مبادرة الهيئة التشريعية للحوار الوطنى بتقديم نماذج قوية فى الحكم ودعت الحكومة إلى حسم المفسدين.