التغيير : التيار قررت لجنتا أمن ولايتى شمال دارفور وشمال كردفان خلال  الإجتماع المشترك الذى إنعقد أمس (الجمعة) بمدينة الفاشر برئاسة الواليين عثمان محمد يوسف كبر وأحمد محمد هارون إحتواء الأحداث الأمنية التى وقعت مؤخراً بمحلية أم بادر

بين بعض قوات حرس الحدود والمعدنين بالمنطقة وراح ضحيتها عددمن القتلى والجرحى بين الجانبين .

 كما رأى الإجتماع عدم تعميم الحادثة وإعتبارها مشكلة بين المعدنين وآخرين . وابدوا الأسف لما جرى وأعرب عن إدانته من قبل قبيلة الزيادية والحكومة ، كما تقرر أن تسعى الأطراف للسيطرة على منسوبى الجانبين وعدم التصعيد مجدداً بأى شكل من الأشكال.

 ولأجل تحقيق مبدأ السلامة للأشخاص ، ودفعاً بالأمر إلى الأمام من أجل تهدئة الخواطر قررت لجنتا أمن الولايتين بحضور الأطراف إخلاء منسوبى قبيلة الزيادية من منطقة أم بادر إلى حين عودة الأمور إلى نصابها. كما تقرر وقف عبور وتحرك منسوبى الزيادية إلى منطقة أم بادر.

 إلى جانب الإقرار بضرورة مراجعة وتنظيم طوف الإدارة الأهلية ، وأن تقوم لجنة أمن ولاية شمال درافور بصحبة وفد من قبيلة الزيادية بزيارة منطقة أم بادر بغرض تقديم العزاء فى الشهداء وتطييب الخواطر ، كما قررت اللجنتان إتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المتهمين فى الحادثة وذلك من أجل إحقاق الحق ورد المظالم إلى أهلها .