عبدالله الشيخ نحن لدينا "السابقون" لداعش بعشرات السنين..قد فعلها المهدي وخليفته و جنودهما  فى الربع الاخير من القرن التاسع عشر..

وهذا الذي تفعله داعش فى العراق وسوريا وليبيا ، ليس جديدا علينا نحن فى سودان دولتنا “الانقاذية الاسلامية” التى حاربت المسيحيين فى الجنوب ،واعتبرت اهله كفاراً بموجب فتوى تنظيمية ـــ لم تكن تلك الفتوى صادرة من الشيخ  حسن عبدالله الترابي وحده ـــ بل هي جماع رأي قيادات التنظيم ،باجنحته المختلفة من لدن صادق عبدالله عبدالماجد، مرورا بالحبر نور الدائم وحتى على عثمان واسحق احمد فضل الله، وحسين خوجلي..!و كانت النتيجة العملية لتلك الفتوى،هي فصل الجنوب عن الشمال..

الحق أن داعش كانت أكثر عدلاً، إذ أنذرت ببطشها قبل أن تمارسه، بينما حرّك اخوان الترابي متحركاتهم “للجنوب طوالي”..!

 بالأمس ،استرقت داعش السمع، واصدرت فتوى، بأن “يغادر السكان المسيحيون مدينة الموصل العراقية، عشية انتهاء مهلة حددها لهم تنظيم الدولة الإسلامية، ورددها الجمعة ،بعض مساجد المدينة عبر مكبرات الصوت، بحسب ما أعلن بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو..وقال ساكو: “لأول مرة في تاريخ العراق تفرغ الموصل الآن، من المسيحيين”، مضيفاً أن العائلات المسيحية تنزح باتجاه دهوك وأربيل، في إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي ،ويستقبل مئات الآلاف من النازحين.

 وأوضح ساكو أن مغادرة المسيحيين لثاني أكبر مدن العراق التي تضم نحو 30 كنيسة يعود تاريخ بعضها إلى نحو 1500 سنة، جاءت بعدما وزّع تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”،الذي يسيطر على المدينة منذ أكثر من شهر بياناً يطالبهم بتركها.وذكر أن البيان دعا المسيحيين في المدينة صراحة إلى اعتناق الإسلام، أو دفع الجزية من دون تحديد سقفها، أو الخروج من مدينتهم ومنازلهم بملابسهم من دون أية أمتعة، كما أفتى بأن منازلهم تعود ملكيتها منذ الآن فصاعداً إلى تنظيم الدولة الإسلامية.وأفاد شهود عيان في الموصل أن بعض مساجد المدينة قامت يوم الجمعة بدعوة المسيحيين إلى المغادرة عبر مكبرات الصوت، مذكرة ببيان الدولة الإسلامية، ومؤكدة أنه سيتم تصفية من يمتنع عن الخروج..!

وشبيه بوضع العراق،الوضع في ليبيا ،فالرؤيا هناك ايضاً لا ينبئ بالخير..المليشيات تتقاتل وتسيطر على شواع المدن..المليشيات تقيم نموذج “دولتها” الباطشة ويتجدد القصف على مطار طرابلس،وغداً يأخذه الدواعش المباركون من السماء..اليوم يُسجّي الدواعش قتلاهم، و غداً يضربون في أركان المشرق والمغرب، خياماً لنكاح الجهاد..! خيبة الله على الثوار، عندما يستطيل دقن الثوة..و خيبة الله على الثوة حين تزرع الدم، وحين يتسلم زمامها من يعيشون في الماضي..!

الثورة  هي حلم الغد ،لكن المؤامرة على المنطقة أكبر من فضحها وتبيين تفاصيلها.. مايحدث في ليبياوما حدث في العراق، يُعد دليلاً على مؤامرة انطلت علينا، تحت اسم الربيع العربي،،فالقذافي  كان أفضل ألف مرة ،من هؤلاء الدواعش المتبطلون الذين يعشقون القتل والخراب..! ترى ما رأي الحركات المسماة اسلامية، فى هذه الفوضى التى تضرب الشام والشرق والغرب..حتى هذه اللحظة تنظر الجماعات الاسلامية التى تشاركنا الوطن الى ما يحدث بعين الفرجة، ولوكان لها من الأمر شيء لأعلنت تأييدها العلني لما يحدث باسم الدين والشريعة،لأن مايحدث هو برنامجها..هذا الصمت لا يعني أن الاخوان قد اختاوا الحياد حيال العنف،،بل هو صمت “التقية”..ولقد كشفت بعض التقارير،اشتراك جماعات وافراد من داخل السودان،،فى تغذية داعش بالمال والفتاوي..وتشير بعض التقارير الى أن تنظيم داعش ،هو في الاصل صنيعة استخباراتية صهيونية غربية، مثله مثل القاعدة، مثله مثل تنظيم الاخوان..! فإلي أين نحن مُساقون..؟!