التغيير : الخرطوم قالت الامم المتحدة ان اكثر من 200 الف شخص في دارفور لا يجدون الرعاية الصحية وان المئات من المزارعين لا يستطيعوا الزراعة بسبب تعليق عمل اللجنة الدولية للصليب الاحمر   في الاقليم.

وطبقا لنشرة صحافية صادرة عن مكتب الامم المتحدة للشئون الانسانية بالخرطوم واطلعت عليه “التغيير الالكترونية” فان توقف عمل اللجنة الدولية ادي إلي اصابة المئات من سكان دارفور بالامراض المعدية وغيرها بسبب غياب الرعاية الصحية.

وكانت السلطات السودانية قد علقت عمل اللجنة الدولية للصليب الاحمر في فبراير الماضي بحجة ان اللجنة لم تلتزم بالمعايير التي وضعتها للمنظمات العاملة في العمل الانساني في السودان.

ودخلت اللجنة الدولية في مفاوضات شاقة مع الخرطوم من اجل استئناف نشاطها الا انها لم تنجح في ذلك ما ادي الي تضرر الملايين من الاشخاص في مناطق النزاعات من الذين كانوا يعتمدون علي المعونات التي يقدمها الصليب الاحمر.