التغيير: آخر لحظة هاجم المؤتمر الوطنى قوى المعارضة السودانية المشاركة فى جلسة إستماع للبرلمان الأوربى بمدينة ( إستراسبورغ ) بفرنسا ، وإنتقد بشدة عرض قضايا السودان الداخلية فى طاولة الدول الإستعمارية ، 

مشيراً إلى ان معالجة القضايا الخلافية محلها الخرطوم وليس باريس ، وإتهم القيادى البارز بالحزب محمد الحسن الأمين ، ممثلى أحزاب المعارضة وعلى رأسهم د. مريم الصادق المهدى نائب رئيس احزب الأمة القومى ، بالإستنصار بالأجنبى وفتح المجال له لتطبيق أجندته على حساب القضايا الوطنية فى البلاد ، وأكد الأمين فى تصريح ل (آخر لحظة ) أمس ، أن مشاركة قوى المعارضة فى جلسة للبرلمان الأوربى يهدف إلى إيقاظ أجندة المنظمات الغربية والدولية إتجاه  الخرطوم بإعطاء معلومات خاطئة عن الأوضاع فى السودان ، وقال إن إثارة قوى المعارضة لقضية الجنائية من جديد أمام البرلمان الأوربى بلا شك تدخل فى باب الخيانة العظمى ، وجدد دعوته  للأحزاب والفصائل المعارضة المسلحة بالإنخراط فى الحوار الوطنى بدلاً عن ما أسماه بكواسة العدالة فى باريس .