التغيير : الانتباهة بحث اللقاء الذى إلتأم أمس الأول بين الرئيس البشير ولجنة آلية الحوار الوطنى التطمينات بعدم تقييد الحريات خلال فترة عقد الحوار الوطنى

وقال عضو اللجنة فضل السيد شعيب أن اللقاء تناول ثلاث نقاط خلافية وهى ، رأى الأحزاب فى تكوين عضوية مؤتمر الحوار ، والتى ترى اللجنة أن تتكون من “400 ” عضو ، بينما يرى الوطنى أن تتكون من “700” عضو ، مما حدا بشعيب إلى وصفها بالهلامية.

 وأشار شعيب إلى أن لجنة السبعة إقترحت الإتفاق على تكوين آلية لتنفيذ مخرجات الحوار تحت إشراف حكومة لم يسمها ذات مهام خاصة لمدة عامين ، وكان إقتراح الحكومة يتجه إلى تكوين الآلية بعد الإتفاق على مخرجات الحوار أولاً . وتمحورت النقطة الثالثة بتعليق المواد المقيدة للحريات فى قانونى الأمن الوطنى والصحافة و المطبوعات ، على أن يكون القضاء هو الجهة المعنية بقضايا النشر والتعبير حسب القانون .