التغيير : سودان تربيون توعد ما يسمى بتنظيم ابو حمزة للجهاد والدعوة باستهداف ضباطا فى جهاز الامن والمخابرات السوداني،

كما قرر تعجيل تنفيذ ما وصفها بالاحكام الخفيفة ضد كل من الصحفي صلاح عووضة والعضو المنتدب السابق لشركة سكر كنانة محمد المرضي التجاني.

وكان التنظيم تبنى فى بيان سابق الاعتداء على رئيس تحرير صحيفة “التيارعثمان ميرغني، الذى هاجمه ملثمون بمكتبه واعتدوا عليه بالضرب الى ان فقد وعيه، واطلق المهاجمون عبارات اثناء الاعتداء تندد بموقف ميرغني المؤيد للتطبيع مع اسرائيل، حسب زعمهم.

وحمل بيان جديد بتوقيع المتحدث الرسمي بإسم التنظيم “الشيخ مصعب “اطلعت عليه “سودان تربيون” السبت تهديدات بتنفيذ عمليات نوعية ضد ثلاثة من ضباط جهاز الأمن والمخابرات السودانيلم يسمهم – لكنه قال انهم تخصصوا في ضرب الجماعات الجهادية وتسببوا في خسارة مجاهدي خلية الدندر، واعتقلوا منفذى حادثة اغتيال الاميركي جون غرانقيل.

وكان موظف المعونة الاميركية جون غرانفيل وسائقه الخاص عبد الرحمن عباسسوداني- قتلا فى مطلع العام 2008 على يد جماعة جهادية القت السلطات القبض علي اربعة من منسوبيها وحاكمتهم بالاعدام، الا ان بعضهم نجح في الفرار من معتقل كوبر الشهير منتصف يونيو من العام 2010 عبر احد مجاري الصرف الصحي وفقا لشريط فيديو مثير كشف تفاصيل عملية الهروب.

وفي الرابع والعشرين من يوليو 2010 القت السلطات الأمنية بولاية غرب دارفور القبض على المتهمين الاربعة، بمنطقة قارسيلا، وجرى نقلهم بطائرة إلى مدينة الجنينة قبل ترحيلهم الى الخرطوم في سرية شديدة.

وعفا الرئيس عمر البشير لاحقا عن المتهم مبارك مصطفى الذى ساعد فى تهريب قتلة غرانقيل مما اثار حنق الولايات المتحدة الاميركية التى نددت فى بيان رسمي بقرار الرئيس السوداني.

وحذر تنظيم ابو حمزة الحكومة السودانية وجهاز أمنها من ملاحقة مجاهدي التنظيم واضاف البيان (جماعة حمزة للدعوة والجهاد تحذر الدولة ممثلة في ما يسمى بجهازها الامني من مغبة الملاحقات الامنية التى تجريها ضد مجاهدي الجماعة، ونعلن اننا على اتم الجاهزية لوضع كافة منسوبي الجهاز علي قائمة المطلوبين لدى الجماعة).

وكذالك توعد التنظيم “الشيخ النيل ابوقرونوالزعيم والقيادي بدارفور “موسى هلال”، وفقا لاحكام شرعية جديدة اصدرتها محكمة الجماعة – طبقا للبيان-.بعد ان التأم فى غرة العيد مجلس الفتوى الشرعية للجماعة.

وقال التنظيم انه قرر الاستعجال في تنفيذ الاحكام الخفيفة الصادرة في حق الصحفي صلاح عووضة ومحمد المرضي التجاني الذى تتهمه الجماعة بتمويل افكار الرافضة بالسودان.

وحث البيان السودانيين على التبرع بالاموال في سبيل الله والمجاهدة بها لنصرة غزة وعموم فلسطين عبر صناديق اغاثة الاقصى التي قال انها موجودة بالمساجد المنتشرة بجميع ولايات السودان.