التغيير: الحصاحيصا طالبت أسرة الصحفي المعتقل بسجن الابيض منذ فترة حسن اسحق باطلاق سراح ابنها وكافة المعتقليين ،وأبدت في ذات الوقت قلقها من تراجع الاوضاع الصحية لابنها الذي يعاني من صداع حاد واوجاع أخري في إحدي رجليه،

جراء تعرضه للضرب والتعذيب بمعتقله قبيل ترحيله الي سجن الابيض عاصمة ولاية شمال كردفان،وقال والد المعتقل حسن اسحق الذي سجلت له شبكة الصحفيين السودانيين زيارة تضامنية بمنزله بالحصاحيصا، قال انه سمع من ابنائه اشقاء وشقيقات (حسن) عن اعتقاله بالنهود بولاية غرب كردفان وتابع(هذا الخبر كان صعباً عندما سمعت به لكن مواقف حسن وتربيته ووقوفه ضد الظلم  وتضامن الصحفيين معه وزملائه خفف علينا نحن كاسرة تعرضه للظلم والاعتقال) وشدد علي ضرورة اطلاق سراحه او تقديمه الي محاكمة عادلة مع اطلاق سراح كافة المعتقليين، واوضح اسحق ان ابنه حسن وهو الابن البكر ولديه ثلاث شقيقات هن(هدي-عزيزة-محاسن) وثلاث اشقاء وهم:علي –محمد- وعلاء الدين،فضلا عن اشقاء اخرين من والده المتزوج من زوجة اخري عقب وفاة والدته،و قال اسحق انه فخور وسعيد بابنه الذي ظل وفياً ومخلصاً لاسرته منذ طفولته وحتي اكماله لمراحله الدراسية،من جهته تقدم شقيقه محمد اسحق بالشكر لكافة الصحفيين والناشطيين الذين وقفوا مع شقيقه المعتقل وتابع(نحن كاسرة نشكر كل زول وقف معانا او زارنا او اتصل بنا متضامناً معنا) وفي الاثناء طالب الصحفي وعضو شبكة الصحفيين السودانيين حسن وراق الذي مثل شبكة الصحفيين بجانب الصحفي حسين سعد عضو سكرتارية شبكة الصحفيين طالب باطلاق كل المعتقليين اوتقديمهم الي محاكمة عادلة ،واستنكر وراق اعتقال الصحفي حسن اسحق الذي قال انه كان في مهمة صحفية ،

ويعاني عدد من المعتقليين بسجن الابيض بولاية شمال كردفان والذين اعتقلتهم السلطات في الفترة الاخيرة وهم:الدكتور صديق نورين القيادي بحزب المؤتمر السوداني -والصحفي حسن اسحق- يعانون من أوضاع صحية قاهرة.حيث يشتكي الدكتور صديق نورين وهو أب لستة من الاطفال من الام واوجاع بالسلسلة الفقرية  بينما يشكو الصحفي حسن اسحق من اوجاع في رجله اليمني عقب ضربه وتعذيبه في ايامه الاولي للاعتقال بالنهود قبيل ترحيله الي الابيض واشار الي انه لايستطيع النوم بسبب تلك الالام الموجعة حيث لم يسمح له بمقابله الطبيب ولفت اسحق الي انه يعاني ايضا من صداع نصفي.

وفي رمضان الماضي وفي الافطار الذي نظمته شبكة الصحفيين السودانيين قال الصحفي  اشرف خوجلي، الذي افرجت عنه السلطات مؤخراً عقب اعتقال دام قرابة العام ان الحرية لاتقدر بثمن، واكد استمراره مع شبكة الصحفيين في مناهضة القوانين والاجراءات التعسفية التي تتعرض لها الصحافة المحلية ووجه خوجلي انتقادات قاسية الى اتحاد الصحفيين وقال انه لم يجد مساندة من الاتحاد اثناء فترة اعتقاله.