زهير السراج * انتشرت فى مواقع التواصل الاجتماعى كمية من النكت والحكايات والأشعار والأغانى التى تسخر من حالة الغرق الجماعى فى مياه الأمطار التى تشهدها البلاد فى الوقت الراهن ومنها نكتة المغترب الذى أكله تمساح فى مطار الخرطوم ..

* وهى أمطار ليست كثيفة الى الحد التى تجعل من الخرطوم وكافة ولايات السودان (بالوعة) كبرى أو مستنقع كبير، ولكنه سوء التخطيط والاهمال والفساد .. رغم أن البلد مليئة بالكفاءات الهندسية الكبيرة ولكنها لا تستشار ولا يسمع رأيها، بل ويستغنى عنها وتحرم من لقمة عيشها لصالح أهل الولاء والطاعة والمحاسيب والأقرباء والمناسيب الجهلة الذين لا يعرفون شيئا ويحمل كثير منهم شهادات مزورة أو زائفة اشتروها بالفلوس أو حصلوا عليها بالأوامر والتعليمات من جامعات السوء التى حطت من سمعة السودان فى مجال التعليم العالى وجعلتها فى الحضيض، بل ان الحضيض أعلى منها بكثير ..

* اعرف جامعة حكومية تبيع شهادات الماجستير والدكتوراة للسودانيين والأجانب من عرب الخليج بأبخس الأثمان، وبجرأة متناهية تُحسد عليها، تحت سمع وبصر كل المسؤولين والناس فى الداخل والخارج بدون أن يطرف لها جفن .. أحد معارفى وهو شخصية عامة معروفة جدا وضيف دائم للقنوات الفضائية المحلية والعربية باعتباره خبيرا فى علوم الفضاء وهو ليس كذلك، وليس له علاقة من قريب او بعيد بعلوم الفضاء، حصل على شهادتى الماجستير والدكتوراة من تلك الجامعة فى ظرف عام فقط من تسجيله كطالب دراسات عليا .. وسيادته يحوس ويجوس ويلوص فى المجتمع السودانى المسكين والفضائيات باعتباره الدكتور الخبير ونجم نجوم المجتمع السودانى، ولا أدرى كيف تسكت عنه الجمعيات العلمية المختصة والمختصون فى العلوم  التى يدّعى التخصص فيها ويعربد باسمها فى الفضائيات ؟!

* غرقت الخرطوم والسودان فى (شبر موية)، بسبب الفساد وسوء التخطيط والغش والخداع، لدرجة ان صالة المغادرة الجديدة بمطار الخرطوم والتى تكلفت اربعة اعوام من التشييد وأكثر من ثلاثمائة مليون جنيه سودانى (قديم) ولم يزد عمرها منذ افتتاحها التجريبى فى عام 2007 ودخولها العمل بشكل رسمى منذ عام 2009 عن 5 – 7 أعوام، صارت الآن بركة كبيرة يعوم فيها المسافرون قبل ان يتوجهوا الى طائراتهم وهم متسخون مبتّلون (بتشديد التاء) ومبتلون (بفتح التاء) بفساد السلطة ومحاسيبها الجهلاء .. !!

* إستمعوا ايها السادة الى مدير المطار ومدير مشروع تشييد الصالة عند افتتاحها التجريبى فى عام 2007 وهما يتحدثان عن الصالة وكأنها مطار نيويورك الدولى فى خبر أوردته وقتذاك صحيفة (الصحافة):
* بدأ بمطار الخرطوم أمس التشغيل التجريبى لصالة المغادرة الجديدة، التي تم انشاؤها وفقا للمواصفات العالمية مما يسهل حركة الركاب المسافرين.، وقال الفريق ركن، يوسف احمد، مدير الادارة العامة للمطار ان الصالة تتكون من 5 أقسام هى القسم الخارجى، قسم الجمهور وهو مزود بسلم كهربائى يؤدى الى الطابق الاعلى لصالة مزودة بكافة التقنيات الحديثة بما يمكن من مشاهدة الطائرات اثناء الاقلاع ، قسم حركة الطيران  الذى يحتوى على 20 كاونتر يسع ستمائة الى سبعمائة راكب فى آن واحد، صالة الجوازات التى تحتوى على 10 كاونترات تعمل بكفاءة ودقة عالية، فضلا عن قسم الانتظار الذى أُعد بكافة وسائل الراحة للمسافرين من كافتيريا ومصلى وحمامات.
 
* واوضح المهندس سعد احمد محمد، مدير المشروع ان انشاء الصالة جاء بهدف توسعة صالة المغادرة القديمة ومعالجة القصور فى جوانب السعة وحركة العفش والامن والسلامة،وقال ان العمل بدأ فى انشاء الصالة بعد دراسة فنية اعدت بواسطة لجنة تم تشكيلها من كافة الادارات بالهيئة العامة للطيران المدنى حيث تم اختيار الموقع الحالى للصالة شمال الصالة القديمة، واشار الى ان المساحة الاستيعابية للطابق الارضى للصالة تبلغ 2200متر مربع، فيما تبلغ مساحة صالة الجوازات 400 متر مربع، مضيفا ان الصالة تم انشاؤها بعناية بالغة بما يضمن سلامة وامن وراحة المسافرين

* كان ذلك ما قاله السيدان المبجلان، ولو كان هنالك سلطة وطنية حقيقية يهمها سمعة ومصلحة البلد لقدمتهما ومعهما  مدير مصلحة الطيران المدنى وقتذاك وكل المسؤولين الآخرين عن فضيحة وجريمة غرق صالة المغادرة بمطار الخرطوم الى محاكمة عاجلة واقتصت منهم، ولكن لن يحدث شئ مثل هذا فهى نفسها غارقة فى الفساد الى أذنيها وليس فقط صالة المغادرة ومصلحة الطيران المدنى..!!