الخرطوم:حسين سعد نفذت نقابة المهن الصحية بمستشفي الخرطوم أمس الثلاثاء وقفة إحتجاجية إحتجاجاً علي نقل ماكينات مركز الكلي بالمستشفي الي مشاف النو والجزيرة سلانج

 في وقت قالت فيه النقابة ان قوة مدججة بالسلاح من السلطات الامنية داهمت المستشفي صباح وقفة عيد الفطر المبارك لحمل ماكينات غسيل الكلي بمركز المستشفي دون مراعاة للمرضي واحوالهم الصحية، في وقت تخوف مرضي الكلي من اوضاعهم الصحية جراء عدم وجود اخصائي لمتابعة علاجهم اوتوجيههم لمستشفيات أخري، وتفاجأ عدد من مرضي الكلي لعدم وجود اخصائي لعلاجهم،اوتوجيههم لمراكز اخري وصوبت امين فرعية المهن الصحية  بالنقابة دكتورة سعاد سالم في مؤتمر صحفي امس الثلاثاء انتقادات حادة للطريقة التي تم بها نقل ماكينات الغسيل وقالت سعاد ان اي اجراء في تحويل اجهزة لابد ان يكون عبر عملية التسليم والتسلم وفق بنود محددة للحفاظ علي حقوق المرضي واسرارهم والعامليين بالمستشفي وتابعت(الجهات المعنية والولاية ووزارة الصحة  تخطط لازالة مستشفي الخرطوم)

ووصفت ما يدور من حديث حول  تطوير المستشفي بانه كذب وتضليل وقالت ان الاقسام التي نقلت الي ابراهيم مالك لاتعمل بالصورة المطلوبة، واوضحت ان الماكينات التي نقلت الي مستشفيات النو والجزيرة سلانج لم يتم تركيبها وتشغيلها حتي الان ورددت(المرضي مجهجهين) من جهته قال رئيس النقابة دكتور جعفر عثمان ان الدولة والولاية تخطط لازالة مستشفي الخرطوم وبيعها للاستفادة منها في مشاريع اقتصادية  دون مراعاة للمرضي.وكانت السلطات الصحية الحكومية قد اتخذت قراراً بتجفيف قسم الكلي بمستشفى الخرطوم وترحيل وتوزيع عشرات المرضى إلى مشاف ومراكز صحية أخرى حسب مواقع مساكنهم. وقوبلت تلك السياسات الصحية بانتقادات واسعة من قبل قطاعات واسعة.