التغيير : اليوم السابع قال المهندس هانى ضاحى وزير النقل، إن حجم التبادل الحالى بين مصر والسودان يبلغ 5 مليارات جنيه مصري سنوياً.

وستزيد هذه النسبة بمقدار 14% خلال العام الأول من تشغيل ميناء قسطل الذى تم إنشاؤه على الحدود بين البلدين، لافتا إلى أن هذا الميناء البرى هو نتاج تكامل وتناسق الإرادة الشعبية بين البلدين الشقيقين لتشغيل عدة منافذ بينهما بما يحقق النمو والتقدم للبلدين.

وأضاف وزير النقل فى تصريحات خلال تفقده الميناء يوم (الأربعاء)، أن ميناء قسطل يعتبر بمثابة أهم بوابة مصرية على أفريقيا، وسيساهم فى إحداث نقلة كبيرة فى حركة التجارة والاستثمار بين البلدين والقارة الأفريقية، وإضافة سوق حرة جديدة تعمل على تنمية حركة الصادرات والواردات للبضائع والثروة الحيوانية، وتنشيط حركة المسافرين والبضائع بين شطرى وادى النيل بالبلدين.

وأضاف وزير النقل أن الوزارة لديها خطة شاملة لتطوير وتحديث المنافذ البرية طبقا للمواصفات العالميَّة التى تساعد على انسيابية الحركة، وكفاءة التشغيل، وضمان أمن وراحة العابرين.

وأوضح حجازى أن مساحة المنفذ تبلغ 45 ألف متر2، وتبلغ مساحة منطقة الإعاشة للعاملين بالميناء حوالى 15 ألف متر2، ويقع الميناء شرق بحيرة السد العالى، وعلى خط الحدود الدولية لتسهيل حركة البضائع والأفراد بين مصر والسودان، وبلغت تكلفة الاستثمارات بالميناء 76 مليون جنيه مصري، وهو ما سيكون له تأثير إيجابى على زيادة حركة التجارة بين البلدين الشقيقين.