التغيير: صحف سودانية هطلت أمطار متفاوتة فى وقت مبكر أمس السبت بأجزاء واسعة من ولايات السودان ، فى وقت توقعت الهيئة القومية للإرصاد هطول المزيد خلال الساعات القادمة حسب صحيفة "التيار"، 

بينما أكدت ولاية الخرطوم دمار أكثر من ثلاث آلآف منزل جراء الأمطار والسيول ، وتوقع رئيس قسم التوقعات الجوية بمطار الخرطوم محمد شريف محمد زين ، هطول أمطار متباينة بمختلف الولايات خاصة وأن الفاصل المدارى يمر شمال مدينة وادى حلفا والولايات الغربية ، ما يترتب عليه مزيد من الأمطار . فيما أمر معتمد محلية أم درمان اليسع صديق التاج ، المواطنين القاطنين قرب النيل ومجرى عبور السيل بمناطق القيعة ، جادين ، الهجيليجة والصالحة الشبيلاب ، بإخلاء مساكنهم حفاظاً على أرواحهم نسبة لسيول قادمة . وقال شريف ل”التيار” إن العاصمة الخرطوم ستشهد أمطاراً متفرقة خلال الساعات القادمة ويوم الأثنين القادم ، مطالباً جميع المواطنين بأخذ الحيطة والحذر .، من جانبه قال مدير مطار الخرطوم الدولى ، صلاح سلام ، إن حركة الطيران بالمطار لم تتأثر بالأمطار التى هطلت بالخرطوم ، وأوضح أن حركة الطيران تسير بصورة منتظمة ولم تتأثر ،

وفى السياق ، أحصت لجنة الغذاء والإيواء وحصر الأضرار فى ولاية الخرطوم ، دمار أكثر من ثلاثة آلآف منزل فى المحليات المختلفة منذ بداية هطول الأمطار طوال الفترة الماضية ، وقالت رئيسة اللجنة د.أمل البكرى البيلى ، وزيرة التنمية الإجتماعية بالولاية ، إن اللجنة قامت بحصر المنازل المتضررة وبلغت فى جبل أولياء 350 منزلاً وبحرى 126 منزلاً ، وشرق النيل 50 منزلاً ، وأمبدة 1510 منزل ، وتجاوزت فى محلية أم درمان 880 منزلاً ، وكررى 95 منزلاً ، أى بعدد يتجاوز ثلاثة آلآف منزل .

في سياق متصل نقلت صحيفة”الانتباهة”  عن خبراء استنكارهم لسياسة الدولة في بدء العام الدراسى منتصف الخريف ودمغهم لها بالفاشلة فى درء كوارث السيول والأمطار ودعا الخبراء إلى توزيع المعينات فوراً لمتضررى فصل الخريف ومنع وضعها بالمخازن.

وفي ذات السياق أوردت صحيفة”آخر لحظة” خبرا عن

 وفاة (6) مواطنين بصعقات كهربائية وإنهيار (1068) منزلا و(154) مؤسسة تعليمية بالجزيرة، حيث ذكرت الصحيفة أن الأمطار والسيول التى اجتاحت ولاية الجزيرة أدت لوفاة(6) مواطنين (5) منهم جراء صعقات كهربائية وإنهيار (554) منزلاً وتاثر (1054) جزئياً و(154) مؤسسة تعليمية من جملة (2769 ) ونفوق (500) من الثروة الحيوانية.
ورغم ما يتم الإعلان عنه في “الإعلام الرسمي ” من مجهودات حكومية لإغاثة المتضررين إلا أن شكاوى المواطنين متواترة في جميع أحياء العاصمة والولايات من إهمال وتجاهل لمعاناتهم، وشكاوى من ان مواد الإغاثة التي يسمعون عنها في الاعلام لا تصلهم.