التغيير : الخرطوم - حسين سعد قتل العشرات وانهارت الالاف من المنازل بولايتي الشمالية ونهر النيل بسبب الامطار.

في وقت أكدت فيه وزارة الموارد المائية والكهرباءالاتحادية ارتفاع  مناسيب نهر النيل، وفي الولاية الشمالية بلغ عدد المنازل المنهارة جراء السيول والأمطار بالولاية 865 منزلاً بين انهيار جزئي وكلي، وأدت لوفاة أربعة مواطنين بجانب 12 مؤسسة، فضلاً عن اقتلاع عدد كبير من الأشجار ونفوق 39 من الحيوانات المختلفة ، وتضرر أكثر من 530 منزلاً بجانب تسع مزارع، واقتلعت أكثر من 1000 شجرة نخيل.

 وفي ولاية نهر النيل قتلت الأمطار والسيول التي ضربت الولاية هذا الخريف 11 شخصاً، ودمرت آلاف المنازل بصورة كلية وجزئية بمختلف محليات الولاية.

وهددت حكومة ولاية نهر النيل بإزالة كل المباني التي تعترض تصريف مياه الأمطار والسيول بالوديان والمجاري الطبيعية والمخططة، وذلك في أعقاب سيول قوية دمرت أكثر من 200 منزل، وألحقت أضراراً كبيرة بالمحاصيل الزراعية والمغروسات بغرب بربر.

وأكد نائب والي نهر النيل علي أحمد حامد، أن اعتراض مجاري السيول بالمباني تسبب في تهديد الكثير من القرى، وغمر العديد من أراضي المشاريع الزراعية.

وقال إن حكومة الولاية لن تتهاون في إزالة كافة المباني التي تعوق تصريف المياه بقفل مجاري السيول.من جهته قال المدير التنفيذي للمحلية عبد الباسط الأمين، إن السيول الحقت الدمار باكثر من 130 منزلاً وأحدثت دماراً جزئياً بأكثر من 70 منزلاً، بجانب الخسائر التي وصفها بالفادحة في المحاصيل والمغروسات، بجانب نفوق عشرات من رؤوس الماشية، وفي الاثناء قالت وزارة الموارد المائية والكهرباءالاتحادية أن مناسيب نهر النيل، واصلت الارتفاع في معظم الأحباس.

ودعت اللجنة العليا للفيضان المواطنين والجهات المعنية إلى اتخاذ التحوطات والتدابير اللازمة لحماية أرواحهم وممتلكاتهم. وقالت اللجنة، في بيان لها، إن المناسيب في الحبس (الدمازين – سنار) و (سنار – الخرطوم) سيشهد ارتفاعاً بينما يشهد استقراراً في الحبس (الخرطوم – عطبرة) و (خزان خشم القربة – عطبرة) وارتفاعاً في الحبس (عطبرة – خزان مروي) وارتفاعاً ملحوظاً في الحبس و(خزان مروي – الدبة – دنقلا) وفي وقت سابق قالت الوزارة ان النيل سيشهد هذا العام فيضاناً تاريخياً غير مسبوق منذ أكثر من قرن من الزمان.

ونصبت الإدارة العامة للدفاع المدني بالسودان نحو 50 نقطة ارتكاز لقواتها على طول الشريط النيلي في ولاية الخرطوم تحوطاً للفيضان المرتقب، وقال مشرف الارتكازات النيلية المطري أحمد المطري إن نقاط الارتكاز بلغت نحو 50 نقطة موزعة على طول الشريط النيلي عبر أربعة محاور، تشمل كل من مدينة الخرطوم وأم درمان وبحري وجزيرة توتي.

وفي ولاية شمال دارفور شهدت مدينة الفاشر امس هطول امطار غزيرة استمرت لخمس ساعات متوالية وبلغ معدلها 91،3 ملم مما ادي الى اندفاع موجات كبيرة من السيول التي غمرت منطقة السوق بوسط المدينة مما ادي الى إغلاقه بجانب تعطل حركة مرور السيارات لعدة ساعات،كما شهدت مدينة أم كدادة هطول أمطار غزيرة بلغت 52,3 ملم.