الجريدة : التغيير كشف الأمين العام لجهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج " المغتربين " حاج ماجد سوار عن هجرة ما يفوق ال 50 الف سودانى فى النصف الأول من العام الجارى منهم 2 ألف طبيب وأستاذ جامعى ،

وأوضح أن الجهاز يستقبل يومياً ما يقارب ال 8 الف معاملة منها 6 ألف تاشيرات خروج وأعلن سوار عن وجود 150 الف سودانى بدول الإتحاد الأوربى ، وأكد أن تحويلات المغتربين التى تمول إستيراد السلع تبلغ 6 مليار فى حدها الأعلى و4 مليار ونصف دولار فى العام كحد أدنى . وطالب سوار لدى إجتماعه برئيس البرلمان الفاتح عز الدين ، أمس بوضع سياسات جاذبة لتحويلات المغتربين عبر النظام المصرفى لافتاً إلى أنها ستساهم فى إستقطاب 3 مليار دولار ، وإعتبر أن عائد رسوم وضرائب إجراءات الهجرة ضعيف ولا يتجاوز 0,2% مشيراً إلى أن سمعتها أكبر منها قبل أن يطالب بمعالجتها ، ولفت سوار إلى بدء الترتيبات لعقد المؤتمر السادس للمغتربين ، والذى لم ينعقد منذ 2005 م موضحاً أنه سيناقش ملفات قضايا الهجرة وإقتصادياتها والمرأة المهاجرة وتعليم المغتربين ، وأكد موافقة المملكة العربية السعودية لتدريس الميثاق السودانى فى المدارس السعودية التى تقبل سودانيين ، لافتاً إلى أن نظام الكوتة الحالى يحرم أبناء المغتربين من الدراسة فى السودان ، وإعتبر أن السودان يخالف دولاً أخرى تحفز ابناء المغتربين بالدراسة فى بلادهم بزيادة درجاتهم ، وطالب سوار البرلمان بمراجعة قانون جهاز المغتربين لإستيعاب مستجدات الهجرة التى لم يستوعبها قانون 1998 م .
من ناحيته أكد رئيس البرلمنا الفاتح عزالدين حرص البرلمان على مصالح المغتربين ودعا لمراجعة وتحليل دراسة أبناء السودانيين فى الهند وماليزيا وشدد على ضرورة التعامل بمرونة ع رسوم المغتربين بدون إلغائها .