التغيير : الخرطوم - حسين سعد قال الامين السياسي لحزب المؤتمر السوداني مستور ادم ان تدهور الحالة الصحية لرئيس الحزب المعتقل إبراهيم الشيخ استدعت نقله من معتقله بسجن النهود بولاية غرب كردفان إلى مستشفى الشرطة بالخرطوم للعلاج.

واوضح مستور في حديثه مع (التغيير الاليكترونية) أن الشيخ يعاني من ارتفاع ضغط الدم. وحمل الامين السياسي الحكومة سلامة رئيس حزبه.

واوضح مستور ان هيئة الدفاع عن الشيخ رفعت مذكرة استعجلت فيها بالاسراع لتقديم ابراهيم لمحاكمة عادلة او اطلاق سراحه بدون قيد أو شرط، ونبه الامين السياسي الي الحكومة اوفدت شخصين للشيخ بمعتقله بالنهود قبيل ترحيله الي الخرطوم طالبين منه الاعتذار لجهة اطلاق سراحه وطلب المبعوثين للشيخ بحسب مستور كتابة صيغة الاعتذار بخط يده لكن الشيخ قال انه لن يعتذر ابداً.

وكان الشيخ في وقت سابق أكد عدم اعتذاره مطلقاً وقال انه لن يعتذر لو يبقي بالسجن مائة عام، واعتقل الشيخ بالنهود في يوليو الماضي عقب ندوة هاجم فيها قوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات واتهمها بارتكاب جرائم في دارفور.

وقال مستور انه وقف يوم امس (الاحد) علي اوضاع معتقلي حزب المؤتمر السوداني بسجن الابيض بولاية شمال كردفان، وجدد مستور مطالبة حزبه باطلاق سراح المعتقلين او تقديمهم الي محاكمة عادلة.

ويعاني بعض معتقلي حزب المؤتمر السوداني من اوجاع والالام ومنهم الدكتور صديق نورين الذي يعاني اوجاع حادة في السلسلة الفقرية، وكان نورين قد تم تجديد حبسه لفترة ستة أشهر اخري في يوليو الماضي كما يعاني الصحفي المعتقل حسن اسحق من صداع نصفي حاد وألام بالرجل اليمني جراء تعرضه للضرب.