الخرطوم:حسين سعد  كشفت لجنة التضامن وشباب قوي الاجماع الوطني عن وجود أكثر من (60) معتقلاً سياسياً من غير معتقلي دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق

فيما أعلنت اللجنة عن  تصعيد قضية المعتقليين السياسيين و تسليم مذكرة الي مفوضية حقوق الانسان بالخرطوم وتنظيم وقفة إحتجاجية.

 و أكدت  اللجنة  حصولها علي اسماء عدد من المعتقليين وتواريخ اعتقالهم واوضاعهم الصحية وأشارت الي ان الاسماء التي تحصلا عليها تجاوزت (60) معتقلاً.

وطالبت اللجنة بإطلاق سراح كل المعتقليين اوتقديمهم الي محاكمة عاجلة.وقال رئيس لجنة قوي الاجماع الوطني المهندس صديق يوسف في مؤتمر صحفي عقده شباب قوي الاجماع الوطني ولجنة التضامن أمس بالمركز العام للحزب الشيوعي بالخرطوم (2) بشأن المعتقليين ” ان الاسماء التي تحصلت عليها اللجنة قليلة جدا مقارنة باعداد المعتقليين داخل المعتقلات”.

  مشيراً إلى عدم تمكن اللجنة  من الحصول علي اسماء المعتقليين بولايات دارفورالخمسة بجانب ولايات جنوب كردفان والنيل الازرق وغرب كردفان. وأطلق يوسف نداء واسع للقوي السياسية والناشطين،ومنظمات المجتمع المدني بمد اللجنة بالمعلومات التي تطال حقوق الانسان.

وفي ذات السياق  أكد يوسف وجود اعتقالات وسط المواطنيين المحتجيين علي تدهور الاوضاع وضعف الخدمات وتصريف المياه عقب كوارث الامطار الاخيرة بكل من الصالحة والشقلة بام درمان.

وقال  هناك “أعداد كبيرة من المواطنيين باتوا في العراء بعد ان انهارت منازلهم بجانب مقتل العشرات الاخرين.

ودعا لخلق تضامن واسع مع متضرري السيول والامطار وتجفيف مركز غسيل الكلي بمستشفي الخرطوم   الذي اعتبر مأساة كبيرة. وأضاف ”  هذه القضية المهمة تحتاج لوقفة كبيرة”.

من جهته حكي الطالب تاج السر جعفر الذي كان معتقلاً وافرج عنه مؤخراً واقعة اعتقاله التي وصفها بالاختطاف.

 وقال جعفر ان بعض المعتقليين تعرضوا للضرب والتعذيب ، وكشف السر عن وجود معتقل من جبال النوبة اسمه علي النيل وهو شيخ ستيني تعرض ايضا للضرب.

 وأشار  السر  إلى انتظام حملات لشباب قوي الاجماع الوطني لتمليك المعلومات للراي العام بشأن ما يحدث من انتهاكات.

وفي الاثناء قال تصريح صحفي للجنة التضامن وشباب قوي الاجماع الوطني تحصلت (التغيير الاليكترونية) علي نسخة منه امس ان الفترة الاخيرة شهدت انتهاكات واسعة طالت حقوق الانسان،والحريات بالسودان لاسيما حرية التعبيروالصحافة وأوضاع المعتقليين،

واشارت الي انه وبالرغم من الحديث الدائر(ليل نهار) والخاص باطلاق سراح المعتقليين،الا ان سجون النظام مازال بها عددا من المعتقليين.

 وعدد التصريح الصحفي عدد من الانتهاكات التي شملت اسماء للمعتقليين بكل من دارفور وجنوب كردفان وحلفا الجديدة ،ودارالسلام بام درمان ومعتقلي معسكر السلام بولاية جنوب درافور عقب مداهمة المعسكر الثلاثاء الماضي،فضلا عن معتقلي حزب المؤتمر السوداني الي تم نقل رئيسه امس الاول الي الخرطوم للعلاج.وتناول التصريح الصحفي اوضاع الحريات الصحفية والاستدعاءات التي طالت الصحفيين والصحفييات من قبل جهاز الامن.