الخرطوم:حسين سعد كشف رئيس بعثة الاتحاد الافريقي والامم المتحدة في دارفور(يوناميد)وكبير الوسطاء محمد بن شماس عن مشاورات موسعة لعقد اجتماع تحضيري بشكل عاجل يضم ممثليين للحركات المسلحة وحكومة السودان

في مكان يتراضي عليه الجميع لاجل الوصول الي تسوية شاملة للصراع. فيما أشار إلى ” انحسار  المواجهات المسلحة في الإقليم المضطرب.

 وقطع بن شماس باستحالة الحل العسكري  إلا أنه أكد أن استمرار  احداث العنف القبلي والاعمال الاجرامية ” مشيراً إلى أنها لا تزال تشكل تحدياً امام حفظة السلام اليوناميد وتشكل تهديداً لامن وسلامة عمال الاغاثة الانسانية”،  

وقال بن شماس في مؤتمر صحفي عقده بالخرطوم امس عقب عودته من نيويورك التي شارك  فيها اجتماعات مجلس الامن الدولي في السابع من اغسطس الحالي للنظر في في تقريرالامين العام بشأن اليوناميد للفترة من ابريل الي يونيو الماضي وتجديد تفويض البعثة .

قال انه ابلغ اعضاء مجلس الامن عن الوضع الامني العام في دارفور والعوامل التي تعيق عمليات البعثة مشيراً إلى ” انحسار القتال الدائر بين الحكومة والحركات المسلحة بشكل كبير خلال الاشهرالقليلة الماضية.

.واوضح ان الاوضاع الانسانية في دارفور اجبرت ما لايقل عن385 الف شخص علي النزوح من خلال النزاعات منذ بداية العام الحالي.و كشف عن قلق  اعضاء مجلس الامن من تصاعد النزاعات القبلية،.

واضاف انهم كثفوا من من التنسيق مع الالية رفيعة المستوي للاتحاد الافريقي والمبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة للسودان وجنوب السودان بشان المفاوضات المباشرة بين حكومة السودان والحركات غير الموقعة علي وثيقة الدوحة لسلام درافور؟

وأعلن  بن شماس علي  خطوات حول امكانية تنظيم اجتماع تحضيري باسرع ما يمكن يضم ممثليين للحركات المسلحة وحكومة السودان في مكان يتراضي عليه الجميع لسد الفجوة بين الفرقاء لاجل الوصول الي تسوية شاملة للصراع.

،وقطع بن شماس باستحالة الحل العسكري وتابع(هناك توافق عام للحوار الوطني الذي يمثل فرصة لحل ازمة دارفور) وردا علي خروج اكبر الداعميين للحوار وهو الصادق المهدي الذي وصف الحوار بانه (قبر) قال بن شماس انه يتمني ان لا يموت الحوار الذي دعا له الرئيس البشير مؤكداً بذل كل الجهود لجعل الحوار(حياً يرزق) واضاف المهمة ليست سهلة،والمطلوب بناء الثقة.

 وقال ا” نحن  كوسطاء  نشجع  اي فرصة للحل السلمي”،  وبشان مداهمة معسكر السلام بجنوب دارفور قال كبير الوسطاء انهم لديهم معلومات حول القضية لكنه عاد واوضح ان الحفاظ علي الامن مهمة الحكومة وتابع(سنواصل الاتصال بالحكومة وفقا لمبدء حماية المدنيين والاطمئنان علي مسار العدالة بدون خرق لحق المدنيين).

 إلى ذلك اعتبر المسؤول الأممي  الأخبار حول انتشار مرض الايبولا اشاعة ،  إلا أنه أكد وجود  اصابة واحدة وسط افراد البعثة ، واضاف  ” قمنا باجراءات لكافة افراد البعثة للفحص عن المرض  وسستواصل اتصالاتنا  مع منظمة الصحة العالمية ومراجعة الاجراءات لسلامة افراد البعثة والمجتمع الذي تخدمه البعثة”.

 .وحول الاتهامات التي ذكرتها الناطقة السابقة للبعثة عائشة البصيري قال بن شماس ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون شكل لجنة خاصة بالقضية وتقديم تقرير له ، نافياً في ذات الوقت   وجود ماا يمكن تحفيه  البعثة  وانهم يرحبون بزيارة اللجنة ويقدمون لها الدعم المطلوب لافتاً الي ان اللجنة من المنتظر ان تزور البعثة خلال الاسبوعين القادمين.

 

وكشف المسؤول الأممي   في ذات الوقت النقاب عن وجود 55 حالة اختطاف و58 من حالات العنف الجنسي من بينها حالات لقاصرات..