عبد الله الشيخ  للحكومة موقف ايجابي من اتفاق باريس، فقد صرّح  السيد غندور، أنه يرفض  وقف اطلاق النار لشهرين، ودعا الجبهة الثورية الى اتفاق شامل لوقف العدائيات..

إذن ،الحكومة تستقبل إتفاق باريس بالترحاب ، وقد تدفقت أملاً  فى السلام ، لأنها ــ وفق حديث غندور ــ تطلب ما هو أكثر من وقف اطلاق النار..هذا الموقف الرسمى يحمل البشرى بامكانية توقف الحرب والوصول الى اتفاق ينهي معاناة أهل السودان.. لكن فى المقابل ، هذه الحكومة مُكبلة “بدقونها” بحكم النشأة  ومن واقع سطوة التنظيم ” الاسلاموي”..!

يجب ألا نغفل ابداً عن هذا.. يجب ألا نعتقد ، بأن حديث غندور هو الرأي النهائي للنظام، فهذه الحكومة لا يمكنها تحريك عملية السلام ، ما لم تتحرر من ” الدواعش”..!

 علينا أن نتذكر دائماً  أن “دواعشنا” أخطر من دواعش الشام و أشد فتكاً من أسماك القرش ونسور الفلوات..”دواعشنا” هم السابقون الى تجسيد الهوس، وهم  بطبيعتهم ضد أي اتفاق يحقق السلام ويوقف الحرب ويعيد الطمأنينة الى النفوس و يرفع الأزمة المعيشية عن كاهل الغلابة..!

 “دواعشنا” لا ترضيهم سيادة الأمن والاستقرار وإحلال دولة القانون.. يقولون اليوم، أن إتفاق باريس الذي وقعه الامام المهدي مع قادة الجبهة الثورية، سيأتي بالعلمانية  ، و سيفتح البارات و بيوت القمار، وسيُلغي الشريعة..!

 يا أهل السودان : أسألوهم ، أسألوا الاخوان ، إن كانوا قد طبقوا الشريعة فيكم  و قد حكموا لربع قرن..! كل السلطة والثروة والسلاح  كانت  ولم تزل بأيديهم ، فماذا فعلوا..!؟

 يحسُن بأهل السودان ألا يستهينوا بقدرة “دواعشهم” علي التأليب والتخريب..فهم – بسم الله ما شاء الله – هم رأس الرمح في التخطيط  للخراب فى كل الشرق الأوسط.. إن دواعش السودان يمثلون القيادة التاريخية للمهووسين فى كل المشرق العربي ، وقد نذروا حياتهم كلها للمتاجرة بإسم الدين  وأفنوا أعمارهم من أجل الحاكمية فى الدنيا ، فما شهدنا لهم بنياناً و لا تشييداً..غاية فهمهم للدين أن يعتلوا المنابر خاطبيين ، و أن يتصدوا للفتوى قامعين أي منحني نحو ترطيب الحياة..قاتلهم الله ، يحسبون كل أهزوجة هي العدو..!

هذه الفئة التى تشرب الدم لا يمكن أن يُستهان بها..هذه الفئة  لا يرتجف لها جفن إذا قتلت أو فسدت وأفسدت.. إنهم يلبسون أثواب الطُهر، ويتحدثون عن ” المحجة البيضاء” فأسألوهم: من المسئول عن الارواح التى أُزهقت فى جنوب السودان، وفي دارفور، وفى المنطقتين  وفى الشرق ، وفى الخرطوم وأطراف الشمال ، و، و..؟؟

هذه الفئة ستقف بالمرصاد فى وجه أي  حوار مثمر، وستعرقل أي تقارب بين الفرقاء.. هذه الفئة ليس لديها أي عاطفة تجاه البشرية التي تموت في مناطق التماس ، وليس لديها شعور أو احساس بظروف النازحين فى المعسكرات ، و لا بالنساء اللائي يحشرهن القصف تحت الكراكير، و لا بالأطفال المحرومين من المدارس و من فرحة العيد..!

 غاية علمهم، الصلاة في جامع النور، و حضور عقد قرآن أبناء وبنات التنظيم فى جامع سيدة سنهوري ، و التفحيط جيئةً و ذهاباً  نحو القصر ، و المنشية ، مع اللعلعة عند كل حشد  بإسم الدين وبإسم الصحابة، وبإسم الشهداء..!

مشاعرهم جياشة  نحو اخوانهم فى قطاع غزة ، و أرصدتهم تفيض بالكرم لصالح جبهة النُصرة وتنظيم دولة الاسلام وخليفتها البغدادي، و طائراتهم جاهزة لإخلاء جرحى ” الجهاد الليبي”..!

أما في الشأن السوداني، فليس لهم، إلا قهر أهاليهم بجيش الدولة، ومال الدولة ، ومايكرفونات الدولة..إنهم يرفضون السلام، لأنهم يستثمرون في الحرب..!  رجاءاً.. إن كنتم تنشدون السلام الحقيقي ، فلا تستهينوا بـ “دواعشكم”..!