التغيير : اليوم التالي توعد المؤتمر الوطنى ، بإعمال القانون فى مواجهة الموقعين على إعلان باريس.

وكانت السلطات الأمنية قد إعتقلت نائبة رئيسة حزب الأمة الموقع على الإعلان مريم الصادق ، فور عودتها من باريس.

 قاطعاً بأن التعامل لن يخرج عن إطار القانون ، وشدد المتحدث الرسمى بإسم المؤتمر الوطنى ، ياسر يوسف على أن السلطات ستتعامل مع الموقعين على إعلان باريس بالقوانين التى تحكم البلاد.

 ووصف يوسف فى حديثه للصحفيين بالمركز العام لحزبه أمس ( الثلاثاء ) الموقعين على الإعلان بالذين إستبدلوا الذى هو أدنى بالذى هو خير ، لافتاً إلى أن المطروح فى الحوار الوطنى بالداخل أعلى سقفاً من إعلان باريس.

 معلناً رفض حزبه مقترح الإمام الصادق المهدى والقوى المشاركة فى الحوار بضم إعلان باريس الموقع بين المهدى والثورية لوثيقة الحوار الوطنى ، وقال إن خارطة طريق الحوار الوطنى الموقعة بين الأحزاب محددة الأهداف وملزمة ، الأمر الذى يمنع ضم الإعلان والوثيقة لها .