الخرطوم:حسين سعد قالت الادارة الامريكية انها أجرت تعديلات على لوائح العقوبات الأحادية المفروضة على السودان

رفع بموجبها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأميركي الحظر عن معاملات مالية تتعلق بأنشطة التبادل الأكاديمي والمهني بين البلدين.وذكرت الادارة الامريكية في بيان صحفي لسفارتها بالخرطوم،والذي تلقت (التغييرالاليكترونية) امس نسخة منه انها قامت(امس الثلاثاء) بتعديل الترخيص العام ليشمل فروع المؤسسات الأكاديمية الامريكية داخل نطاقه فى دول العالم الاخرى.وتسمح التعديلات للمؤسسات الأكاديمية الامريكية بالانخراط في الأنشطة المالية الضرورية للسودانيين للتقديم  للمؤسسات الأكاديمية الامريكية و الكورسات التدريبية المهنية المصرح بها.

فضلا عن السماح للمؤسسات المالية الأميركية بالقيام بتحويلات مالية من قبل المواطنين السودانيين المخول لهم بالمشاركة في برامج التبادل الأكاديمي ودفع الرسوم والمصاريف المتعلقة بالقبول والتسجيل الأكاديمي.وأوضح البيان ان تلك التعديلات تهدف إلى تسهيل التبادلات المصرح بها بموجب الترخيص العام رقم واحد مما يساعد على بناء العلاقات بين شعب السودان والولايات المتحدة، وتعزيز التفاهم المتبادل بينهما.

وتشمل الانشطة بحسب البيان قبول دفع الرسوم الدراسية، ورسوم طلب القبول، التوثيق أو رسوم التخزين، كما يُسمح للمؤسسات الأكاديمية في الولايات المتحدة الانخراط في المعاملات مع مواطنين سودانيين قبل إصدار تأشيرة طالب لغير المهاجرين.ويسهل الترخيص للمؤسسات المالية الأميركية عملية تحويل الأموال من المواطنين السودانيين الذين حضروا في برامج التبادل الأكاديمي في الولايات المتحدة أو في فرع جامعة تقع في بلد ثالث أو مراكز دراسية للتدريب المهني لدفع الرسوم والنفقات، بما في ذلك التعليم، ونفقات المعيشة، ورسوم التسجيل.

وكانت الحكومة الأميركية قد أجرت  تعديلا ً لها في أبريل من العام الماضي علي الترخيص العام رقم واحد والذي يفوض بعض أنشطة التبادل الأكاديمي والمهني بين الولايات المتحدة والسودان، الجدير بالذكران واشنطن  تجدد سنوياً وبشكل روتيني منذ العام 1997 العقوبات، وأوقع القضاء الأميركي هذا العام على بنك (بي.أن.بي باريبا) الفرنسي غرامة تصل إلى ما بين ثمانية وتسعة مليارات يورو، لمخالفته قرارات حظر أميركية مع دول تخضع للعقوبات بينها السودان وإيران.