التغيير : آخر لحظة تعرض ضريح الشيح أبوزيد بالحارة ( 17) بسوق ليبيا أمس ، لحريق قضى على أجزاء واسعة منه ، والذى يرقد فيه الشيخ أبوزيد منذ العام 1883 م .

وإتهم الشيخ رضا عبدالجليل خليفة المقام ، جماعة سلفية بحرق الضريح ، عازياً ذلك لوجود خلافات معها منذ عامين بسبب اراض. وقال رضا إن هذه المجموعة تقوم بحرق أى قبة لولى صالح لإعتقادها بأن هذا الأمر نوع من الدجل والشعوذة ، وابان أن الحريق قضى على تابوت الشيخ والأسهم التى تشير إلى أسماء الصالحين .

ووصف الحادث بالجريمة والتعدى على بيوت الصالحين . ووصف نائب دائرة أمبدة – أبوزيد بتشريعى الخرطوم ، محمد أحمد إسماعيل الحادثة  بالدخيلة والشنيعة والبربرية التى لا تشبه الشعب السودانى ، ودعا لجمع الصف الصوفى لوقف مثل تلك الإعتداءات ، وذلك خلال مخاطبته مريدى العارف بالله الشيخ أبوزيد بقبته عقب سماعهم نبأ حريق الضريح ، وطمأنهم بأن السلطات قادرة على القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة ليكونوا عبرة لغيرهم.

 وإستنكر الشيخ السمانى الشيخ البصرى – أمين أمانة الفكر والثقافة بالمجلس الأعلى للتصوف ، إستنكر الجريمة وقال المستهدف بهذ العمل الإجرامى الإسلام فى المقام الأول والعمل الصوفى فى المقام الثانى ، ودعا مريدى الشيخ وأتباعه للتجمع الوقوف فى صف واحد لمحاربة تلك الظواهر والحد منها .

 ووجدت الحادثة إستنكاراً واسعاً وسط المواطنين بالمنطقة ووقف على التحقيق فى الحادثة مدير شرطة محلية أمبدة وعدد من المسؤولين .