التغيير : اليوم التالي إتهمت سامية أحمد محمد رئيس القطاع الفئوى بالمؤتمر الوطنى ، الحكومة بعدم المقدرة فى التدخل فى آلية السوق لكبح جماح زيادة وإرتفاع الأسعار.

وقطعت سامية بعدم قدرة البرلمان على التدخل فى السوق لكونه جهازاً تشريعياً ، منوهة إلى أن الأسواق مسؤولية الجهاز التنفيذى (الحكومة) .

 وحملت المخرون الإستراتيجى مسؤولية إرتفاع أسعار الذرة فى ولايات كردفان والولايات الأخرى ، مشيرة إلى مماطلته فى التدخل للسيطرة على الأسعار وكسر إحتكار السلعة من قبل بعض التجار.

 وإعترفت بإحتكار سلعة الزيوت ، مشددة على ضرورة تدخل الحكومة بصورة عاجلة لوقف إحتكارها من قبل التجار ، وقالت إن الحكومة ليس فى مقدورها التدخل فى آلية السوق بشكل كبير لكن يمكن أن تتدخل عبر ضخ السلع المحتكرة لإحداث إنفراج ، وإتهمت من وصفتهم ب “مرضى النفوس” بإستغلال موسم الأمطار للمغالاة فى الأسعار وإحتكار السلع.

 ونبهت سامية فى تصريحات للصحفيين بالبرلمان أمس (الأربعاء) إلى أن الحكومة لا تقدر على محاصرة من يشتغلون أحياناً فى العملة وأحياناً فى السلع ، وأشارت إلى أن التقليل  من حدة السوق يتم عبر الوفرة .
وقى الأثناء كشف مواطنون فى ولايات كردفان عن وصول سعر جوال الدخن إلى ألف ومائتى جنيه وسعر الملوة إلى (40 ) جنيهاً وأكدوا إنعدام الدخن بالأسواق ، بينما بلغ سعر ملوة الذرة ثلاثين جنيهاً مما أضطر المواطنين إلى إستخدام القمح المستورد وتوقعوا إرتفاع أسعاره بسبب الإقبال المتزايد عليه .