التغيير : الخرطوم - حسين سعد طالبت هيئة الدفاع عن رئيس حزب المؤتمر السوداني المعتقل، وزير العدل محمد بشارة دوسة بالتدخل الفوري لايقاف التلاعب والتماطل في أجراءات مقاضاة الشيخ.

ودعت لاصدار قرار لتحويل ملف قضيته الي المحكمة، وقال رئيس الهيئة المحامي ساطع الحاج في مؤتمر صحفي امس أن الشيخ تحول الي أسير في أيدي أجهزة حكومة المؤتمر الوطني وأبدي عن قلق الهيئة من أنحسار سير العدالة في ملف القضية بعد التدخلات المتعددة من قبل الشاكي في تعطيل أجراءات نقل الملف الي المحكمة.

وقال الحاج أن أخراج الشيخ من المستشفي ونقله الي سجن الفوله مخالف للائحه النزلاء ولحقوق الانسان والدستور الانتقالي . وأشارالي ان الاطباء تعاملوا مع الشيخ بشكل غير انساني وأجبروه علي كتابة أقرار لتوضيح أسباب رفضه لاجراء العملية ثم أمرت باعادته الي غرب كردفان.

 وأدان الحاج أعادة الشيخ للسجن دون تلقيه للعلاج أو مرعاة لاوضاعه الصحية المتازمه.

ومن جانبه أكد الامين العام للجنة القومية لمناصرة ابراهيم الشيخ د.محمد جلال هاشم أن أبراهيم الشيخ جدد رفضه القاطع للاعتزار لقوات الدعم حتي “لونزف بكل أعضاء جسده” وتحدي النظام وقال “علي النظام أن يركب أعلي مافي خيله”.

 واتهم هاشم السلطات بالاستهتار بصحه الشيخ عندما نقلته الي الفوله بصورة شبيهة بعمليات العصابات ولا تشبه معاملة الدول المحترمة للنزلاء ، لاسيما وان الجهة التي نقلته للفوله أخذته عنوة من المستشفي وهربو به الي الفولة دون أن يعرف هو او اسرته أومحامية الي اين يذهب. وأشارالي أن ادارة سجن الفولة لم تجد غرفة مناسبة لحالته الصحية سوي مكتب مدير السجن وأوضح بان السجن لاتتوفر فيه مراحيض صحية تناسب أوضاع الشيخ الصحيه.

وكان الامين العام لحزب المؤتمر السوداني عبد القيوم عوض السيد قد أبدي قلق الحزب لتراجع الاوضاع الصحية  للشيخ. وقال عبد القيوم في تصريح خاص لصحيفة (التغيير الاليكترونية) امس الاول انهم قلقون علي صحة ابراهيم.