التغيير : آخر لحظة فى تطور لافت زار الخرطوم خلال اليومين الماضيين أحد كبار مساعدى المبعوث الأمريكى الخاص دونالد بوث.

وكانت زيارة بوث إلي السودان قد تعثرت نسبة لخلافات بين الحكومتين وتحفظ السودان لما وصفه بعدم فائدة الإجتماعات مع بوث لتركيزها على قضايا السلام مع الجبهة الثورية وجنوب السودان وإهمالها لمناقشة قضايا العلاقات الثنائية .

وقالت مصادر أن زيارة أحد كبار مساعدى بوث للخرطوم جاءت بصورة غير رسمية لتلمس رأى الحكومة السودانية فى مستقبل التعامل مع ملف السلام ، واضافت أن المسؤول الأمريكى لم يلتق بأى مسؤول حكومى رسمى أثناء زيارته لأن وجهات النظر لا تزال متباعدة حيث يركز الجانب الأمريكى على مسار السلام ويطلب الجانب السودانى تحسين العلاقات مع واشنطون أولاً لمنحها فرصة للمشاركة فى قضايا السلام خاصة بعد تجربة الوعود التى وصفها ( بالمريرة ) من واشنطون برفع العقوبات بعد تنفيذ إتفاقية السلام الشامل .