التغيير : الخرطوم إستدعت نيابة الصحافة والمطبوعات ظهر يوم (الأحد) رئيسة تحرير صحيفة (الميدان) مديحة عبد الله، ورئيس القسم السياسي بالصحيفة إبراهيم ميرغني، ورئيس مجلس إدارة الصحيفة سليمان حامد.

ومثل أمام النيابة رئيسة التحرير مديحة عبد الله، والصحفي إبراهيم ميرغني، وغاب عن الحضور الكاتب سليمان حامد.

وفتح جهاز الأمن ثلاث بلاغات في مواجهة الصحيفة تحت المواد (64) و(66) من القانون الجنائي المتعلقة بـ(إثارة الكراهية ضد الطوائف أو بينها) و (نشر الأخبار الكاذبة)، والمادتين (24) و(26) من قانون الصحافة والمطبوعات (مسؤولية رئيس التحرير)، و(شروط منح الترخيص لإصدار الصحف أو النشر الصحفي).

والمواد الصحفية موضوع البلاغات تتعلق بـ(حرائق النخيل في الشمالية، الكوارث الإنسانية في جنوب كردفان، والأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والسياسية في البلاد) نشرتها الصحيفة يوم (الأحد 6 يوليو 2014) في عددها رقم (2838).

في سياقٍ آخر، قالت شبكة صحفيون لحقوق الإنسان (جهر) ان جهاز الأمن صادر عدد يوم الخميس (14 أغسطس) من صحيفة (الخرطوم) بعد الطباعة دون إبداء أية أسباب.

ويمضي على إعتقال الصحفي بصحيفة (الجريدة) حسن إسحق (69) يوماً –  منذ إعتقاله من سوق مدينة النهود يوم (الثلاثاء 10 يونيو 2014)، وترحيله إلى سجن الأبيض يوم (الثلاثاء 1 يوليو 2014) بموجب قانون الطواريء الذي أصدره والي ولاية غرب كردفان أحمد خميس –  دون توجيه أي تهم.

وشددت (جهر) في بيان اصدرته يوم (الاحد) علي رفضها لظاهرة الإستدعاء الأمني عبر نيابة الصحافة، وأشارت إلى إتِّساع حجم الظاهرة. وجددت دعوتها للعمل الجماعي على إحلال بيئة عمل لائقة، في ظل بديل ديمقراطي عبر إسقاط النظام.