التغيير : الخرطوم اكدت الحكومة السودانية انها لن تقوم باجلاء السودانيين المقيمين في ليبيا وانها تراقب الاوضاع عن كثب بالرغم من الاستمرار في تدهور الاوضاع الامنية في البلد الغني بالنفط.

وقال الامين العام لجهاز السودانيين العاملين بالخارج وسفير السودان السابق بليبيا حاج ماجد سوار  خلال تصريحات صحافية الاثنين  ان “الوقت لم يحن بعد لاجلاء السودانيين من ليبيا واننا نراقب الاوضاع عن كثب”.

وتشهد عدة مناطق في ليبيا من بينها العاصمة طرابلس اعمال عنف وقتال مستمرة منذ اشهر بين مليشيات اسلامية والقائد السابق في الجيش الليبي خليفة حفتر , ووصلت الاوضاع مرحلة من الخطورة بعد ان قامت احدي الطائرات الحربية  المجهولة بقصف عدة مناطق في طرابلس الاثنين.

وقال سوار انه تم ابعاد السودانيين من مناطق النزاعات وانهم في امان في الوقت الحالي, لكنه عاد وقال ان ” خطة الاجلاء جاهزة تماما ويمكن ان نطبقها حال دعت الضرورة لذلك.. واعطينا ارقام هواتف للاتصال بالسفارة السودانية متي ما شعر اي سوداني انه في وضع خطر”.

غير ان المئات من السودانيين طلبوا من السلطات السودانية اجلاءهم بصورة سريعة خلال الايام الماضية دون ان تستجيب لهم السفارة السودانية.

 وكانت الحكومة السودانية قد قالت ان الدول العربية والاوروربية والتي قالت بتدهور الاوضاع الامنية في ليبيا انما تسعي من اجل فرض الوصاية الدولية في ليبيا. واضطرت العديد من الدول الي اغلاق سفاراتها وسحب رعاياها من ليبيا.

ويعيش في ليبيا اكثر من 250 الف سوداني بحسب الاحصاءات الرسمية.