التغيير: الخرطوم قرر مجلس عمداء جامعة الخرطوم استئناف الدراسة في كل الكليات في اول سبتمبر المقبل بعد اجتماع استمر لساعات طوال وشهد جدالا طويلا بين اساتذه الجامعة.

وكانت الجامعة اضطرت لغلق ابوابها امام الطلاب وتعليق الدراسة بعد احداث عنف شديدة بدأت بهجوم طلاب محسوبون علي حزب المؤتمر الوطني الحاكم علي احد التجمعات الطلابية ما ادي الي حدوث اصابات وسط الطلاب.

وقبلها اضطرت الجامعة ايضا الي تعليق الدراسة بعد دخول الطلاب في اعتصام عن الدراسة بعد مقتل احد الطلاب المنحدرين من دارفور بواسطة الاجهزة الامنية السودانية كان يشارك في مسيرة سلمية تندد بالحرب المستمرة في الاقليم منذ اكثر من عشر سنوات.

وقال احد الاساتذة الذين شاركوا في الاجتماع “للتغيير الالكتروني” ان بعض الاساتذة طالبوا بعدم استئناف الدراسة الا بعد ان يتم تقديم المتورطين في مقتل الطالب للعدالة. واضاف بعد ان طلب عدم ذكر اسمه ” ناقش الحاضرون تقريرا مطولا عن اسباب اغلاق الجامعة غير ان كثير من الاساتذة يعتقدون انه اذا لم تتوفر البيئة الملائمة للدراسة فان اعمال العنف قد تتجدد مرة اخري”.

وكان العشرات من الطلاب قد نظموا وقفة احتجاجية امام اسوار الجامعة الاحد مطالبين بضرورة تقديم قتلة الطالب علي ابكر للمحاكمة , وعدم السماح لطلاب الحزب الحاكم بادخال السلاح الي داخل اروقة الجامعة.