التغيير: النيلين قال د. محمد أحمد حسن عضو هيئة علماء السودان في حديثه «للوطن» أمس إن ارتكاب جرائم المعلومات وإشانة السمعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك - واتساب» حرام قطعاً.

ومضى قائلاً إن الضرر الذي يلحق بالعامة ويهدد سلامة الدولة والمجتمع يكون الذنب بقدر نسبة الضرر الذي لحق بالعامة، بينما وصف الشخص المرتكب لمثل هذه الجرائم بالخائن لوطنه وشعبه وأهله.

ومن جانبه دعا حسن الشباب للبعد عن المعاصي. وقال أن الواتساب يقود للمعاصي.

ويرى مراقبون ان مثل هذه الفتاوى الدينية تأتي في سياق تمهيد للنظام باغلاق مواقع التواصل الإجتماعي لا سيما ( الواتساب) الذي يمثل انتشاره اختراقاً في جدار سياسات التعتيم الإعلامي ومحاولة وضع ستار حديدي في زمن العولمة، وثورة التكنولوجيا.

وكانت وزيرة الاتصالات تهاني عبدالله، قد هددت بمقاضاة الصحفيين بسبب «الواتساب والفيس بوك»،  إلا أنها تراجعت وقالت  «مافي كلام زي ده»، وأقرت بوجود شكاوى وبلاغات مفتوحة حول تلك الوسائل.وقالت «نحنا كوزارة ما صرحنا وما عندنا لا نفي ولا تأكيد للقرار» وأضافت «لكن اذا كتبتوا حاقاضيكم» واضافت «انا شخصياً الكلام عن مواقع التواصل بضايقني في حياتي وبرفع ضغطي وبتنسبوا لي كلام ما حقي بخلي الناس يستهتروا بي ويعملوا فيني كاركاتيرات».

وترتبط ” هيئة علماء السودان” بالسلطة واشتهرت باصدار فتاوي دينية تشرع للسياسات الحكومية بما فيها سياسات القمع والقتل ومصادرة حرية التعبير.