التغيير : آخر لحظة أعلن الحزب الإشتراكى الناصرى إنسحابه من الحوار الوطنى الذى دعا له المشير عمر البشير.

وعزي الحزب انسحابه  لعدم جدية النظام ورغبته فى تحقيق أهداف الحوار المنشودة لاسيما حل الأزمات التى تعانى منها البلاد والوصول إلى توافق حول القضايا الوطنية .

 وقال الحزب فى بيان له ان إستجابته المشاركة فى الحوار كانت بفاعلية وجدية فى البحث عن الآليات التى تمهد للحوار وتخلق الثقة اللازمة لإنجاحه ، واضاف البيان “لكن النظام بتعنته وتجاهله لمقتضيات الحوار وإصراره على إفراغ الحوار من كل محتوى وتحويله إلى مجرد ديكور سياسى يوهم به الجماهير والقوى الإقليمية والدولية بأنه بصدد تحول ديمقراطى”.

 مشيراً إلى ان النظام أيضاً رفض الدعوة لتأجيل الإنتخابات وتشكيل الحكومة الإنتقالية .