التغيير : التيار قتل 100 شخص وأصيب مثلهم إثر تجدد القتال بين قبيلتى الرزيقات والمعاليا فى شرق دارفور يوم (الأربعاء).

ونقل شهود عيان أن المواجهات بين القبيلتين جرت فى منطقة أم راكوبة – 35 كيلومتراً من مقر الوحدة الإدارية لمحلية أبو كارنكا فى ولاية شرق دارفور. ويأتى إنفجار الأوضاع مجدداً فى منطقة أم راكوبة بعد 72 ساعة من الهجوم السابق على المنطقة الأحد الماضى ، فيما يستفسر البرلمان اليوم (الخميس) ممثلاً فى لجنة الأمن والدفاع وزير الداخلية الفريق عصمت عبدالرحمن بشأن المسألة المستعجلة المقدمة من نائب دائرة أبو كارنكا بشرق دارفور حمدان تيراب حول النزاع بين الرزيقات والمعاليا .
وقال معتمد محلية أبو كارنكا عبدالله يعقوب إن طائرات عسكرية تدخلت لإنقاذ الموقف ووقف الإقتتال الدائر ، وأوضح المعتمد أن القوات التى أغارت على أم راكوبة ، إنطلقت من محلية ابوجابرة المجاورة مدعومة بأكثر من (50) عربة دفع رباعى يساندها نحو أكثر من الف من الخيول.

 وتابع “حاول المهاجمون إجتياح المدينة بيد أن المواطنين تصدوا لهم وتمكنوا من الإستيلاء على (5) سيارات لاندركروز ، و(16) دراجة نارية ، ومعدات عسكرية أخرى”. وأوضح يعقوب أن الهجوم أدى إلى مقتل أكثر من 100 من الطرفين  وجرح مثلهم من الطرفين. مشيراً إلى أن جرحى القتال تم نقلهم إلى مستشفيات ابو كرانكا ، وعديلة ، وأبو جابرة ، والضعين.

وطالب يعقوب الحكومة الإتحادية بالتدخل لوقف الهجمات العنيفة التى يواجهها مواطنو محليته ، وقال رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان مالك حسين فى تصريحات صحفية بالبرلمان أمس ، ان لجنته وعدد من نواب شرق دارفور سيستمعون إلى دفوعات ومبررات الوزير وقيادات أجهزة الشرطة بوزارة الداخلية ، ونبه أن الخطوة تأتى فى أطر كسر حاجز رهبة إستدعاء الوزير ، وأكد حسين حرص البرلمان على سلامة وأمن المواطنين بكافة ولايات دارفور .