التغيير: القاهرة علمت صحيفة التغيير الإلكترونية أن دار أوراق للنشر والتوزيع بالقاهرة سوف تطبع رواية جديدة للكاتب والصحفي والروائي فائز السليك بعنوان "أنا والرئيس...أسرار المرايا وجنون الياسمين" 

بالإضافة إلى إصدار الطبعة الثانية من كتابه “الزلزال، العقل السوداني ..ذاكرة مثقوبة وتفكير مضطرب” وإعادة طباعة روايته”مراكب الخوف” المحظورة من قبل هيئة المصنفات الأدبية والفنية في السودان، وسوف تكون المؤلفات الثلاثة بالمكتبات في شهر سبتمبر المقبل.

وبحسب الناشر فإن رواية “أنا والرئيس.. أسرار المرايا وجنون الياسمين ” عمل فني يتماهى فيه السياسي مع الاجتماعي، والواقع مع الخيال في سرد متعدد الأصوات انطلاقا من مدرسة الواقعية السحرية.

يذكر ان كتاب ” الزلزال … العقل السوداني .. ذاكرة مثقوبة وتفكير مضطرب ” والذي صدرت طبعته الاولى في مارس 2013 يسلط الضوء على جذور  الأزمة السودانية الراهنة  وتجلياتها المختلفة انطلاقا من “نقد العقل السوداني” ، وانطلاقا من فرضية أن  “مناهج التفكير في السُّودان معتلة، وان “الحالة السودانية” ممثلة في مظاهر”الأزمة المستفحلة” والمستعصية على الحل حتى الآن ما هي الا انعكاس لهذا الاعتلال” ، انطلاقا من هذه الفرضية يمضي الكاتب في نقد جذري لأداء مختلف المنظومات السياسية في البلاد.

اما رواية “مراكب الخوف” فهي اولى الأعمال الأدبية للأستاذ فائز السليك، وقد صدرت طبعتها الأولى عن  مركز الخماسين للتنمية الثقافية بالقاهرة عام 2012 ،. وتعكس الرواية عبر شخصية بطلها وكل شخوصها صور المعاناة في السودان في بداية التسعينات مستبطنة نقدا سياسيا واجتماعيا حارقا لتلك الحقبة، وقد منعت هيئة المصنفات الادبية والفنية توزيع الرواية في السودان.

والجدير بالذكر ان فائز السليك الذي كان يشغل منصب نائب رئيس التحرير بصحيفة أجراس الحرية في الفترة من (2008- 2011) ، وقد توقفت الصحيفة بعد ان سحبت  السلطات ترخيصها لاسباب سياسية

الصحيفة ، وقد تم منعه  من الكتابة في الصحف السودانية بامر من جهاز الأمن والمخابرات،