التغيير : الشروق أوضح عضو غرفة الزيوت في السودان أبوعبيدة عبدالله محجوب أن أسعار الزيوت من المتوقع أن تستمر في الإرتفاع أكثر مما هي عليه هذه الايام بسبب العجز في الإنتاج وذكر إن الغرفة نبهت السلطات المختصة عن الكارثة قبل ثلاثة أشهر.

وأضاف أبوعبيدة في لقاء عبر قناة الشروق في برنامج المحطة الوسطى أن مصانع التكرير بالعاصمة والولايات تعمل بكفاءة إنتاجية ضعيفة وأشار إلى أن المذكرة التي دفعت بها غرفة الزيوت، طالبت من خلالها الغرفة برفع كافة الرسوم عن الزيوت المكررة وغير المكررة.

وأضاف: “كل الزيوت في السوق مستوردة و50 ألفاً من الخام دخلت للسودان، ولا يوجد تكرير بالمصانع.

واشتكى عدد من المواطنين لكاميرا البرنامج من الارتفاع المفاجئ لأسعار الزيوت بالسوق خلال الأيام الماضية، وطالبوا السلطات المختصة بتفعيل الرقابة على أسعار السلع بصورة عامة.

 من جانبه، كشف الأمين العام لجمعية حماية المستهلك د. ياسر ميرغني عن زيوت مغشوشة تم ضبطها، ولا تحمل ديباجة التصنيع.

وأضاف: “نيابة المستهلك دونت بلاغات بمناطق تكرير زيوت باللاماب وأمدرمان.

وشدد ميرغني على أهمية تفعيل أجهزة الرقابة. وطالب المواطنين بالتبليغ الفوري في أي حالة اشتباه بالغش في الزيوت المكررة.

وفي السياق، قال نائب مدير الشركة العربية السودانية للزيوت محمد عبدالباقي إن السودان شهد إنشاء 144 ألف معصرة من الزيوت من قبل.

وأكد أن إنتاجية الحبوب تدنت إلى نحو 700 ألف طن بعد أن كانت ثلاثة ملايين طن، ووصل الإنتاج الحالي إلى 180 ألفاً فقط.

وساهمت قلة المنتج من الفول السوداني وشح العملة الأجنبية إلى ندرة تشهدها الأسواق المحلية من الزيوت.

وتأتي هذه الزيادة خلال أيام قليلة حيث إرتفعت أسعار الزيوت في السودان بصورة كبيرة جداً وصلت لأكثر الضعف للأسعار.