التغيير : آخر لحظة حذر تحالف أحزاب المعارضة من إندلاع ما اسماه بثورة الجياع بسبب إستمرار تفاقم الأزمة الإقتصادية الطاحنة التى ألقت بظلال سالبة وخطيرة على المجتمع وبات يهدد أمنه وسلامته وإستقراره.

 واشارت لإنعكاسات الأزمة على حياة المواطن والأسر جراء الغلاء الطاحن والفاحش فى الأسعار وإنفلات السوق وتزايد المطلوبات اليومية ، لافتاً أن الوضع أصبح لا يطاق لأن المستقبل ينذر بالخطر لأن جل المواطنين أصبحوا تحت خط الفقر ولا حل منظور فى الأفق ، منبهاً إلى أن الجوع لا يحتمل ، وأنه دافع للإنفجار.

 وقال رئيس اللجنة الإعلامية بالتحالف محمد ضياء الدين، أن الأوضاع الإقتصادية والمعيشية للأسر أصبحت خطيرة ، و إذا لم يتدارك النظام هذه المخاطر الحقيقية ويقدم على معالجات سريعة للأزمة المتصاعدة سوف يجد الشعب السودانى كله فى الشارع ووقتها ستكتسح ثورة الجياع كل ما تجده أمامها.

 ولفت ضياء الدين النظر إلى أن الخطر يمكن فى أن الأسر باتت غير قادرة على الإيفاء بمتطلباتها بسبب الإرتفاع الجنونى للأسعار ، يضاف إليها المطلوبات الأخرى من المصروفات المدراس والعلاج والمواصلات وغيرها ، مؤكداً أن تلك المشكلات تجعل المواطنين يتجاوزون الأحزاب والتنظيمات السياسية للخروج للششارع ، وأن هذا الخروج قد يكون بدون عقلانية مبيناً أن إستمرار الأزمة المعيشية وحدها كفيلة بتغيير النظام .