التغيير: صدى البلد أكد اللواء حسام سويلم، مساعد وزير الدفاع السابق، والمدير الأسبق لمركز البحوث والدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة، أن "محاولات قيادات جماعة الإخوان التي رصدها جهاز الأمن الوطني لإعادة عدد من الشباب الذين تم تسفيرهم للقتال في سوريا، لاستخدامهم في أعمال عنف داخل البلاد، ستكون عبر تركيا ثم السودان أو ليبيا".

وأوضح “سويلم” في تصريح خاص لـ “صدى البلد”، أن “أعداد هؤلاء الشباب لن تكون كبيرة، ولن تشكل خطراً”، مشيراً الى أن “أكبر خلية ارهابية تتكون من 50 فردا على الأكثر“.

وأشار مساعد وزير الدفاع السابق إلى أن “منافذ مصر الحدودية مؤمنة تماماً بدرجة تمنع دخول مثل هذه العناصر”، موضحاً أنه “إذا حدث ودخلت إحدى هذه العناصر مهربة فلا قلق منها“.

وكان جهاز الأمن الوطني قد رصد محاولات من قيادات جماعة الإخوان لإعادة عدد من الشباب الذين تم تسفيرهم للقتال في سوريا إبان حكم جماعة الاخوان، وأن هناك خطة لاستخدامهم في أعمال عنف داخل البلاد.