التغيير : وكالات أصدرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، يوم (الأحد)، بيانًا أدانت فيه الانتهاكات المتكررة التي تقوم بها السلطات السودانية بحق الصحفيين والنشطاء.

مؤكدة أن آخرها كان استدعاء جهاز الأمن للصحفية نضال عجيب “الصحفية بجريدة الخرطوم”؛ وذلك بسبب الحوار الذي أجرته مع نقيب الاطباء وتم نشره الثلاثاء 10 أغسطس 2014، فضلا عما وصفته بالحملة البوليسية ضد أعضاء حزب المؤتمر السوداني حيث اعتقل يومي 18 و 19 أغسطس، 10 من أعضاء الحزب، كما استدعت نيابة الصحف والمطبوعات السودانية رئيسة تحرير جريدة الميدان مديحة عبدالله، والصحفي إبراهيم ميرغني، ورئيس مجلس الإدارة سليمان حامد
 
  وقالت
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: ”إن الانتهاكات الفاضحة التي ترتكبها السلطات السودانية بحق الصحفيين والنشطاء، تؤكد عدم نية النظام السوداني لإجراء أية إصلاحات ديمقراطية، بل تؤكد تمادي النظام السوداني في قمعه الشديد واستهانته بسيادة القانون“.

 وطالبت الشبكة العربية، السلطات السودانية بالتوقف عن الملاحقات الأمنية للصحفيين ونشطاء الرأي وإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في قضايا نشر، والإفراج الفوري عن المعتقلين من حزب المؤتمر السوداني منذ بدء الحملة ضده وحتى الآن، والتوقف عن الملاحقات الأمنية لأعضاء الحزب.