التغيير : حسين سعد شدد المتحدثون في الاحتفال باليوم العالمي للشعوب الاصيلة الذي نظمه النوبة امس الاول بميدان البحيرة تحت شعار (كوكوعرف) بأمبدة شددوا علي ضرورة الاعتراف بتراثهم وثقافاتهم وتضمينها في المناهج التعليمية والدستور.

 وانتقدوا غياب ظهور فنونهم وثقافتهم في المؤسسات الاعلامية الرسمية وأكدوا احترامهم القاطع للاديان والمعتقدات الافريقية وقال الاستاذ الجامعي الدكتور جمعة كندة الذي قدم محاضرة وجدت قبولاً واسعاً لدي الحضورالذي قدر بالمئات حيث ضاقت به ساحة الميدان ،وجنبات الصيوان الضخم الذي تم نصبه في باحة البحيرة قال انهم من خلال هذه الاحتفالية يبعثون برسائل عديدة اهمها انهم كنوبة وحدويون ومحبون للسلام والتعايش السلمي ونبذ العنف ويحترمون كل الاديان والثقافات والاديان الافريقية.

 وتابع “هذه الرقصات والفنون الشعبية الضاربة في الجذور لا نراها في الاجهزة الاعلامية الرسمية” ، وردد “نحن نعاني من اقصاء وتهميش متعمد وتراثنا وثقافتنا خارج ثقافة الدولة”، واضاف انهم كشعب تعرضوا للاضطهاد والظلم منذ الاستعمار مرورا بالحكومات الوطنية وحتي اليوم واردف “نريد ان نري ونقراء في المنهج التعليمي احمد وجادين والصديق ومحمد وكوكو وهرون وادروب”.

 وحول تمويل الاحتفالية قال انه تم تنظيمها بالاشتراك الشخصي من قبل النوبة بدون اي تمويل من اي جهة كانت.

 من جهته  قال رئيس اللجنة العليا لمهرجان تراث جبال النوبة الدكتور شمسون خميس ان النوبة تعرضوا لتهميش واسع داخل بلدهم وانهم عانوا من مرارات التمييز والاقصاء وتسأل قائلا:ماذا فعلوا حتي تتم معاملتهم بهذه المعاملة القاسية لكنه اجاب قائلاً:في اشارة الي شعار الاحتفالية (كوكو عرف) وقتها قابل الحضور حديثه بالتصفيق الداوي والزغاريد والروراي وردد “نريد ان يري كل مواطن سوداني رقصاته الشعبية وتراثه في اجهزتنا الرسمية وشدد شمسون الذي كان يرتدي زياً افريقيا كاملاً شدد علي ضرورة السماح لهم بممارسة حقوقهم كاملة دون الانتقاص من حقوق الاخرين”.

  وتابع “لسنا عنصريين ومن حقنا ان نحتفل بتاريخنا واصالتنا”، وقال انهم دعاة سلام ومحبة واوضح انهم وجهوا الدعوة لوزير الثقافة الاتحادي لكنه غاب وتابع “الغائب عذروا معاه”.

 وفي الاثناء قالت ملكة جمال النوبة نتلينا يعقوب انهم يريدون السلام وتابعت “اهلنا عانوا كثيراً”.

يذكر ان الاحتفالية كان مقرراً قيامها في التاسع من الشهر الحالي تزامناً مع الاحتفالية العالمية لكن هطول الامطار في ذات اليوم عطل قيامها حينها.