التغيير: جوبا  اعلن  المتمردون في جنوب السودان انهم افرجوا عن طائرة عمودية كانت تقل مراقبين يتبعون للهيئة الحكومية لتنمية دول شرق افريقيا "ايغاد" بعد احتجازها لساعات ونفوا في الوقت ذاته مسئوليتهم عن مقتل قائد الطائرة.

وكان مبعوث الايغاد لجنوب السودان سيوم مسفين قد اكد ان طائرة عمودية قد فقدت في الجنوب وان قائدها قد مات جراء اصابته بالسكتة القلبية.

وقال احد المتحدثين باسم المتمردين مبيور قرنق انهم افرجوا عن الطائرة بعد احتجازها لساعات بعد ان شككوا في دوافعها ووجودها. واضاف مبيور وهو ابن مؤسس الحركة الشعبية جون قرنق ” لسنا مسئوليين عن وفاة قائد الطائرة هو مات جراء مرض طبيعي ولم نقم بقتله”.

ويعقد قادة “ايغاد” قمة طارئة في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا لمناقشة تطورات الاوضاع في جنوب السودان. ويشارك في القمة  رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت والنائب الاول الرئيس السوداني بكري حسن صالح بالاضافة الي قادة دول الايغاد.

وقالت مصادر واسعة الاطلاع ” للتغيير الالكترونية” ان القادة سيناقشون مقترحا جديدا يشمل اتفاقا شاملا  ونهائيا لوقف النار بالاضافة الي خارطة طريق واضحة المعالم لاتفاق سياسي في جنوب السودان ” في هذه المرة القادة في جنوب السودان ملزمون بتطبيق الاتفاق الذي سيوقعون عليه دون ابطأ .. وقادة الايغاد سيضطرون الي نفض يدهم عن الوساطة في حال تماطل الطرفين في تنفيذ ماتم الاتفاق عليه”.

ويشهد جنوب السودان منذ منتصف ديسمبر الماضي حالة من عدم الاستقرار الامني والسياسي في اعقاب اتهام الرئيس سلفاكير ميارديت لنائبه السابق رياك مشار وقادة اخرون بالتخطيط لقلب نظام الحكم في جنوب السودان.