التغيير : الخرطوم  نظم العشرات من الناشطين والنساء وقفة احتجاجية (الاحد) امام مقر جهاز الامن والمخابرات الوطني مطالبين باطلاق سراح نائب رئيس حزب الامة القومي مريم الصادق المهدي.

ورفع المحتجون وغالبيتهم من النساء والسيدات لافتات تطالب بالحرية والافراج عن مريم.

واعتقلت السلطات الامنية السودانية  قبل نحو اسبوعين نائبة رئيس حزب الامة من مطار الخرطوم وهي قادمة من العاصمة الفرنسية باريس بعد توقيع رئيس الحزب الصادق المهدي لاتفاق مع الجبهة الثورية في باريس.

ولم توجه السلطات اي تهمة لمريم التي تحتجز بسجن النساء بامدرمان لكن مساعد الرئيس السوداني ابراهيم غندور قال  خلال تصريحات صحافية انه سيتم الافراج عنها حالما تنتهي التحقيقات.

وقالت احدي السيدات المحتجات ” للتغيير الالكترونية” ان الهدف من الوقفة الاحتجاجية هو الضغط علي الحكومة السودانية للافراج عنها ” نحن نعرف ان سبب الاعتقال هو سياسي وليس جنائي ونطالب الحكومة بالافراج عنها لانها لم تقم بجريمة او تقديمها لمحاكمة عادلة  وعلنية ودون تسويف”.