التغيير : وكالات أكد وزير الموارد المائية والكهرباء السودانى معتز موسى، أن بلاده ليست وسيطا فى مفاوضات سد النهضة الأثيوبى، بل هى شريك أساسى فى تلك المفاوضات باعتبارها دولة مصب

وقال الوزير – فى تصريح له يوم (الأحد)، عقب استقباله وزير الموارد المائية المصري حسام مغازى بمطار الخرطوم – “إن ملف مياه النيل بين مصر والسودان فوق كل الحسابات وليس عملا سياسيا، مؤكدا أنه يتم بالتعاون والتنسيق المشترك بغض النظر عن تغير الحكومات والأنظمة الحاكمة“.

 وأشاد بالعلاقات التاريخية الوثيقة التى تربط بين شعبى وادى النيل فى مصر والسودان، والتى شهدت تطورا ملموسا خلال الفترة الماضية خاصة بعد زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى للخرطوم، ولقائه بالرئيس السودانى عمر البشير.

وأكد موسى أن البلدين يعملان من خلال حزمة الاتفاقيات المشتركة التى سيتم تنفيذها على أرض الواقع خلال المرحلة المقبلة لما فيه مصلحة الشعبين.

وبالنسبة للاتصالات على المستوى السياسى بين مصر والسودان وتأثيرها على سير المفاوضات، أكد موسى أن هذه الاتصالات لم تنقطع، والأهم أن نرى النتائج على أرض الواقع.  وحول احتمال امتداد المفاوضات لعام آخر، قال الوزير “دعونا نكون متفائلين “، معربا عن أمله فى نجاح المفاوضات فى أقصر وقت ممكن.