التغيير: صحف مصرية، سونا قالت السفيرة منى عمر، مساعد وزير الخارجية الأسبق للشؤون الأفريقية: إن السودان ملتزمة بالحياد في جولات المفاوضات الثلاثية بين مصر وإثيوبيا، ويحاول الحفاظ على حسن الجوار مع أثيوبيا التي تجمعه بها مصالح أمنية مشتركة.

وأضافت “عمر” في لقاء مع فضائية “اون تي في”، مساء الاثنين أن السودان يبحث عن مصلحته، ولا يهتم كثيرا إذا كانت مصلحته مع مصر أو إثيوبيا، إلا أنه قد يميل لأثيوبيا لضلوها في المحادثات التي تجرى بين دولتي شمال وجنوب السودان، وقيامها بدور الوسيط في إيجاد الحلول اللازمة لمشاكل البلدين.

وبدأت في الخرطوم الجولة الرابعة من محادثات السودان ومصر وإثيوبيا للإتفاق بشأن تنفيذ توصيات لجنة الخبراء الدولية الخاصة بسد النهضة.ودعا وزير الموارد المائية السوداني معتز موسى خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية الدول الثلاث إلى أن “تراجع مواقفها وتعيد تحديد أولوياتها وصولا لفهم مشترك”

من جهته قال وزير الري المصري حسام الدين مغازي أن وفده جاء للاجتماع  “لتفعيل الخطوة المتفق عليها لتنفيذ توصيات لجنة الخبراء ونأمل في الاتفاق على القضايا العالقة ونتطلع لتعاون مثمر مع الأخذ في الاعتبار عامل الوقت”.

وأوضح أن “مصر لن تكون ضد تنمية أخواننا في حوض النيل وبالمقابل نتطلع إلى إقرار حق شعبنا في الحياة”.وأردف مغازي الذي بادر بمصافحة نظيره الإثيوبي أليمايهو تيجينو في الجانب المخصص لوفده بقاعة الاجتماع وقال له: “أنا أثق في أنكم تشاركوننا نفس المخاوف”. بينما قال وزير الموارد المائية الإثيوبي إن وفده جاء إلى الإجتماع “لمناقشة القضية بصدق وشفافية وحل الخلافات في أقرب وقت ممكن”.

ورأى تيجينو أن بلاده “نفذت توصيات لجنة الخبراء ذات الصلة بالسلامة”. قال “أود أن يثمن السودان ومصر التزام إثيوبيا بتنفيذ التوصيات”، مشيرا إلى أن “هذا المشروع ستستفيد منه الدول الثلاث والمنطقة بأثرها ولا نية لنا أن يلحق الضرر بأي بلد”

وبحسب مراسل الأناضول الذي تابع الجلسة فإن الوزير الإثيوبي دعا أكثر من مرة في خطابه لتكوين “لجنة خبراء وطنيين” والاتفاق على خارطة طريق لتنفيذ توصيات لجنة الخبراء الدولية وهذا خلاف ما تدعو له مصر التي تطالب بمشاركة خبراء من غير الدول الثلاث في اللجنة كمحكمين.

وكانت اللجنة الثلاثية قد أوصت بالوقوف على الأثار المترتبة على السد والأثر الاقتصادي والاجتماعي والبيئي على دول المصب، وشددت اللجنة على أهمية الحوار المباشر حول النتائج والتوصيات والملاحظات الفنية التى أبدتها اللجنة. وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة على حصتها السنوية من المياه المقدرة بـ55.5 مليار متر مكعب.