التغيير:: وكالات وقع قادة الإطراف المتحاربة في جنوب السودان اتفاقاً جديداً لوقف إطلاق النار الاثنين (25 آب/ أغسطس 2014) لإنهاء النزاع المستمر منذ أكثر من ثمانية أشهر، طبقاً للوسطاء الذين هددوا بفرض عقوبات في حال انهار الاتفاق الجديد.

ودعت الهيئة الحكومية لتنمية شرق افريقيا (ايغاد)، التي توسطت في المحادثات بين الرئيس سلفا كير ونائبه المقال ريك مشار، الزعيمين إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية خلال 45 يوماً.

من جهة أخرى، وفي بيان صدر الاثنين أعلنت منظمة ايغاد للتنمية في شرق افريقيا في قمة عقدت في اديس أبابا أن القمة ستقرر “الطريقة التي يجب انتهاجها والإجراءات العقابية” المتوقعة، التي سبق أن هددت بها الطرفين إذا لم يضعا حداً للنزاع. وأعلن رئيس وسطاء ايغاد سيمون مسفين في هذا البيان أن “الذين ينتهكون اتفاقات وقف الأعمال العدائية والمسؤولين عن مقتل” المراقب “سيتحملون العواقب”.

وسبق أن انهارت 3 اتفاقات سابقة لوقف إطلاق النار بعد ساعات من توقيعها. وقال رئيس وزراء اثيوبيا هيلا مريام ديساليغنه في قمة زعماء دول شرق أفريقيا “كمنطقة علينا أن نظهر أن أي طرف ينتهك الاتفاقات سيتحمل عواقب سوء سلوكه”.