بابكر فيصل بابكر أوردت صحيفة "الدايلى ميل" البريطانية خبراً في فبراير الماضي يقول أنَّ المعلِّم البريطاني "راي كو" أنقذ حياة تلميذته, "علياء أحمد علي", المريضة في ستراتفورد, غرب لندن, وتبرع لها بكليته بعد أن علم أنها في حاجة ماسة لكُلية إثر إصابتها بالفشل الكُلَوي.

وفي وقت سابق كانت الصُحف المصرية قد أوردت خبراً يقول أنَّ مواطناً مصرياً مُسلماً يُدعى “عدلي حسن الزناتي” يقطنُ بإحدى قرى الصعيد قد عرض التبرع بإحدى كليتيه للبابا الراحل شنودة الثالث قبل وفاته وحرَّر تعهدًا مكتوبًا بتوقيعه فى هذا الشأن.

من المؤكد أنَّ دافع المعلم البريطاني والمواطن المصري “لقطع” جزء من جسديهما والتبرع به لأناسٍ لا يشاركونهما “المعتقد الديني” في الحالتين, مُضافاً إليه اللغة واللون والجنس والأصل العرقي في حالة المُعلم البريطاني يُعزى فقط للإشتراك في الأصل “الإنساني”, الذي علا عند كليهما على أية رابطة أخرى.

هذا السمو في الفهم والإدراك لرفع قيمة “الإنسان” و الأخوة “الإنسانيَّة” إلى أعلى المراتب إذا إنسحب على العلاقات في إطار “الدولة” إرتقى بها إلى ذرى عالية تتخطى العصبيات الدينية والعرقية والجنسية وغيرها.

الشرائع السماوية نزلت في الأصل لخدمة الانسان, و لهدايته و تحقيق وحفظ مصالحه المعتبرة على هذه الأرض, ولم يُخلق الإنسان من أجل خدمة “الشرائع السماوية”, فالانسان خلق أولاً, ثم جاء الدين ليُرشدهُ ويهديه إن أراد وإلا فعليه أن يتقبل مصيره يوم القيامة.

 لقد كان الإنسان على الدوام هو محور الأديان والرسالات و الخطاب الإلهي.

إنَّ ما يُعرف بالدولة “المدنيَّة” في عالم اليوم قد قطعت أشواطاً كبيرة في سبيل تحقيق حلم دولة الإنسان, وهى ( أي الدولة المدنية ) وإن إعترتها جوانب كثيرة من النقص تظلُّ أفضل الخيارات المُتاحة في وقتنا الحاضر للوصول لذلك الحُلم.

قد أورثت محاولات بناء الدولة على أساس تفوُّق “العرق” البشرية مآسٍ وفظائع كبيرة ( أمريكا وجنوب إفريقيا في السابق مثلاً), وكذلك فعلت محاولات تحديد سقوف الدولة على أساس “الدين” أو “المذهب” نفس الشىء ( إسرائيل, إيران, البحرين), وليس بعيداً عن ذلك مساعي تمجيد “الطبقة” ( الإتحاد السوفيتي). 

مفهوم “الدولة الإنسانية” يعني تحقيق مقصد الإرادة الإلهية بتكريم الإنسان – ( ولقد كرَّمنا بني آدم ) من حيث هو إنسانٌ وفقط, هى دولة تستبعدُ من هويتها الدستورية والقانونية أية أوصاف أخرى مُلحقة بالانسان من عرق وطائفة ودين ومذهب وحزب وطبقة وغيرها.

وهى دولةٌ غايتها تحقيق “العدل” بين جميع أفرادها ومكوناتها بغض النظر عن إنتماءاتهم العرقية أو المذهبية أو الجنسية, والعدلُ قيمة إنسانية مطلقة لا ترتبطُ بهذه الإنتماءات, و كما قال إبن القيم : إذا ظهرت أمارات العدل فثم شرع الله ودينه.

وفي التراث الإسلامي ما يفيد بذلك فقد إمتدح الرسول الكريم حكم العدل من “غير المسلمين” ووجَّه أصحابه بالإحتماء به , وقال لهم في الهجرة الأولى ( لو خرجتم إلى أرض الحبشة فإنَّ بها ملكاً لا يظلم عنده أحد, وهى أرضُ صدق حتى يجعل الله لكم فرجاً مما أنتم فيه ).

الدولة الإنسانية بالضرورة لا تُعارض “الدين” ولكنها تناقض “الدولة الدينية” التي تميِّز بين أفرادها على أساس إنتماءهم الديني والمذهبي, وهذا التمييز لا بُدَّ أن يقع في ظل الدولة الدينية مهما إدعى المنادون بها من دعاوى تقول بإنها تحفظ حقوق أصحاب الإنتماءات المختلفة, وأمامنا أسطع نموذج لطبيعة هذه الدولة وهو ما تمارسه “الدولة الإسلامية في العراق والشام” وما مارسته قبلها “دولة طالبان” في أفغانستان.

أسَّطرُ هذا المقال وفي ذهني الجدل المُستمر حول طبيعة الدولة التي نأمل في إقامتها في السودان, هل هى دولة مدنيَّة ؟ أم  دينية ؟ أم  مدنية ذات مرجعية إسلامية ؟ أم علمانية ؟ والعبرة عندي بالمحتوى وليس بالتسمية, فالدولة التي ننشدها تقوم فيها كافة الحقوق والواجبات على أساس المواطنة دونما تمييز و التشريع فيها يكون بالإرادة الحرة للشعب, وهذه مبادىء لا تعارض الدين.

وحتى لا ينحرف الناسُ بالجدال حول “المصطلحات” المُفخخة عن التعريف الحقيقي بماهية الدولة التي نرغب في قيامها فإنَّ تسمية “الدولة الإنسانية” تمثل الخيار الأمثل الذي يجب أن نركز عليه في اطروحاتنا.

وكان الدكتور سعد الدين هلالي, أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر, قد دعا لصياغة “الدستور الإنساني” الذي يحقق مبادىء الإسلام وقيمه النبيلة, فينصُّ على أنَّ العدل أساس الحكم, وأنَّ الحرية والكرامة والمساواة من القيم الإنسانية التي “لا يجوز تفسيرها بما يعطلها”.

عودٌ على بدء : إذا إستفتى “عدلي حسن الزناتي” أحد شيوخ هذا الزمان العجيب حول نيته التبرع بكليته للبابا الراحل شنودة فالغالب أنَّ الجواب سيأتيه : حرام , لا يجوز إدخال كلية “مسلمة” في جسد “كافر”, ولو لجأ “راى كو” لإستشارة رجل دين مسيحي في موضوع تبرعه للطالبة المسلمة ربما أجابه : حسناً, ولكن من الأفضل أن تتبرع بها لأحد أتباع الرَّب يسوع.  

حسناً فعل الرجلان حين إستفتيا قلبيهما, وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل ( إستفت قلبك, إستفت نفسك وإن أفتاك الناس وأفتوك).