التغيير : الجريده صوب الإتحادى الديمقراطى الأصل إنتقادات لاذعة إلى الحوار الوطنى الذى تبنته لجنة (7+7) مع المؤتمر الوطنى.

وقال المرشح السابق لانتخابات الرئاسة باسم الحزب، حاتم السر، ان الحوار لاضامن له فضلاً عن عدم مشاركة الحركات المسلحة وبعض الأحزاب المؤثرة و أن دعوة الوطنى للأحزاب بها شئ من الإستكبار والتعالى وكأنه يقول للأحزاب (تعالوا ونفذوا ما أريده).

 وقال القيادى الإتحادى إن حزبه مع الحوار الوطنى الذى يحلحل قضايا البلاد كافة واضاف أن مولانا محمد عثمان الميرغنى أول من دعا للوفاق والحوار الوطنى منذ سنين طويلة ، وتساءل السر عن مصير الإتفاقيات السابقة التى وقعها الوطنى (القاهرة ، أسمرا ، أبوجا والدوحة) مؤكداً عدم إلتزام الوطنى بتنفيذ الإتفاقيات الموقعة .
وحذر السر من خطورة التلاعب بالحوار فى ظل الظروف الداخلية والخارجية التى تواجه السودان حالياً.

 فى السياق، أكد السر أن حزبه صادق فى دعوته لمقاطعة الإنتخابات المقبلة ، مشدداً على أن إلإنتخابات 2015 مجرد مهزلة سياسية جديدة ، قاطعاً أن حزبهم لن يخوضها إلا إذا توفرت الضمانات اللازمة للنزاهة والحرية للعملية الإنتخابية بتغيير قانون الإنتخابات والمفوضية الحالية التى دمغها بالفشل على حسب تعبيره وتكوين أخرى محايدة ، وقطع أن الإتحادى الأصل غير معنى إطلاقاً بالإنتخابات التى يجرى التحضير لها حالياً ، وقال : سنسعى لتأجيلها وإذا فشلنا سننظم حملة قوية لمقاطعتها ندخل ولاية ولاية ومحلية محلية وبيت بيت وفرد فرد .