التغيير: السوداني قضى المئات من ركاب الباخرة (دهب ) التابعة لشركة الخطوط البحرية السودانية ليلتهم أمس فى العراء يفترشون الأرض ويلتحفون السماء أمام مبانى الشركة ببورتسودان

بعد أن تعذر سفرهم نتيجة لقطع الشركة تذاكر لعدد أكبر من سعة الباخرة ، وإشتكى عدد من الركاب الذين تقطعت بهم السبل فى بورتسودان وبضعهم أوشكت أن تنتهى مدة تأشيرتهم للدخول للملكة العربية السعودية ، إشتكوا من تجاهل الشركة لمشكلتهم وتركهم فى العراء لا يجدون حتى مياه الشرب وأغلبهم نفذت مصاريفهم ، وقالوا إن بعضهم إشتروا التذاكر من السوق السوداء بقيمة بلغت (1200) جنيه من الوكالات بسبب نفاذها بمكاتب الشركة التى تبلغ فيه التذكرة (420) جنيه .
وإتهموا الشركة بالتلاعب فى التذاكر والتمييز بين الركاب   فى تحديد أولوية السفر لكل منهم . من جانبه قال مدير إدارة التشغيل بشركة الخطوط البحرية السودانية عادل عثمان إن حصول الراكب على التذكرة لا يعنى التأكيد للحجز ، وأقر بمخالفات ترتكبها بعض الوكالات فى بيع التذاكر ، واضاف نحن قمنا بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية بالولاية يتجفيف سوق التذاكر ببورتسودان وسواكن ، وأعلن عن أن الباخرة (دهب ) غادرت مساء أمس وعلى متنها (813) راكباً وستعود غداً لنقل (800) راكب آخرين بعد غد الإثنين ، وتوقع عثمان فى حديث ل( السودانى ) أمس إنتهاء أزمة العالقين خلال الإسبوع الجارى ، وكشف عن وجود مشكلة فى بواخر بعض االشركات تسببت فى حدوث التكدس الذى وصفه بالمحدود ، وقلل من مخاطر تكرار الأزمة فى موسم الحج . وأبدى إستعداده الشركة لإستئجار باخرة أخرى للعمل فى موسم الحج فى حال توفر الظروف التجارية المناسبة .
فى السياق أعلن رئيس لجنة الحج بولاية البحر الأحمر محمد أونور أحمد إكتمال تفويج أكثر من الف حاج بحر عبر ميناء الأمير عثمان دقنة بسواكن على متن العبارتين (دهب ) تابعة للخطوك البحرية و( محبة ) التابعة لشركة نما ، مشيراً إلى أن تفويج الحجيج عبر البحر يبدأ من العاشر من ذى القعدة ويستمر حتى الثالث من ذى الحجة ، وقال أونور ل ( السودانى ) أمس إن وفداً فنياً فى الهيئة العامة للحج والعمرة زار البحر الأحمر الإسبوع الماضى وإطمأن على كل الترتيبات المتعلقة بسفر حجاج البحر .