الخرطوم:حسين سعد طالب تحالف النساء السياسيات بإطلاق سراح المعتقلات سامية كير ومريم المهدي فوراً ودعا الي زيارة المعتقلات بسجني النهود وامدرمان

.وأكد التحالف في مذكرته التي تم تسليمها الي مفوضية حقوق الانسان بالخرطوم بخصوص المعتقلات السياسات أكد إنزعاج تحالف النساء السياسات واستنكارهن وادانتهن للاعتقالات غير القانونية والمتكررة والتي تتم من غير مسوغات وباجراءات غير قانونية وغير دستورية.وقالت مذكرة تحالف النساء السياسات ان مايقوم به جهاز الامن من تغول على حركة الاحزاب واعتقال لقياداتها وخاصة القيادات النسائية فهو ليس مخالفة للقانون والدستور بل حتى مخالفة للعرف السوداني اضافة لكونه تغول صارخ على وثيقة الحقوق والحريات الاساسية الواردة في صلب الدستور الانتقالي. يذكر ان المعتقلة سامية كير عبدالله دينق الامين العام لحزب المؤتمر السوداني بفرعية النهود  تم اعتقالها يوم 28-6-2014 ولم  توجه لها اي تهمة حيث تم حبسها بسجن النهود قبل ترحيلها لسجن الابيض، وبتاريخ 10-7-2014 تم اطلاق سراحها، وتجمع  لاستقبالها بدار الحزب بالنهود عدد من الاعضاء مرحبين باطلاق سراحها وكان ذلك يوم الخميس 11-7-2014 وأثناء مخاطبتها للأعضاء داخل الدار تمت مداهمة الدار بواسطة قوات الشرطة وتم اعتقالها بعد يوم واحد من اطلاق سراحها الان، الجدير بالذكر ان سامية كير معتقلة بموجب امر الطوارئ في ولاية غرب كردفان وبأمر صادر من حكومة ولاية غرب كردفان. بينما تم اعتقال الدكتورة مريم الصادق المهدي نائب رئيس حزب الامة القومي يوم 12 اغسطس بمطار الخرطوم بعد قدومها من باريس التي وقع فيها حزبها اعلان باريس مع الجبهة الثورية.وكان تحالف النساء السياسيات قد قال في بيان له اصدره مؤخراً نظام  الإنقاذ فاق كل أنظمة الطغيان بشاعة حتى لم يعد( يخشى لومة لائم ) فيما يقترف من آثام وما يرتكب من جرائم. فلم تكف أياديه  بعد  عن قتل الأبرياء  وحرق القرى ونهب الممتلكات في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، بل لم يكف عن نهب خيرات البلد حتي أضحت خاوية  كجذع النخلة كما تعمد إفقار وتجويع المواطنين .وحتى يداري عوراته تلك سعى يكمم أفواه المعارضين إما بقتلهم كما فعل مع شهداء سبتمبر وطلاب جامعة الخرطوم والدلنج وغيرهم من الشهداء. واكد البيان رفضه القاطع للانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان وطالب بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين .وفي الخرطوم أمس الخميس اعتقلت السلطات حوالي (16) من الناشطات في مبادرة ( لا لقهر النساء)، ودوّنت بلاغات  جنائية في مواجهتهن، واودعتهن حراسات قسم الأوسط بامدرمان قبل الافراج عنهن بالضمان الشخصي. وكانت المبادرة النسوية، قد نظمت المظاهرة الاحتجاجية أمام سجن النساء بامدرمان – للتنديد  باستمرار اعتقال مريم المهدي-  وسامية كير،