التغيير: الخرطوم   لقي شاب مصرعه بعد قفزه من سيارة شرطة في ولاية الخرطوم في حادثة هي الثانية خلال أسابيع مما يثير تساؤلات حول معاملة الشرطة السودانية مع المواطنين

و أعلنت وزارة الداخلية السودانية مساء الخميس مصرع أحد الشباب متأثراً بجراح إثر قفزه من عربة تابعة للشرطة أقلته ضمن مجموعة من الشباب من أمام صالة أفراح بمنطقة الحلفاية للتحقيق معهم بعد اتهامهم بإثارة الفوضى والإزعاج. 

وأفاد تعميم صحفي للداخلية نقلته وكالة السودان للأنباء، بورود بلاغ من مواطن بشأن شجار بين مجموعة من الشباب أمام إحدى صالات المناسبات بالحلفايا شمال بحري، مسببين الازعاج والإخلال بالسلام العام. وقالت الشرطة إنها فضت التجمهر فور تلقيها البلاغ وألقت القبض على بعض المتهمين.

وأوضحت أنه أثناء تحرك عربة الشرطة قفز أحد المتهمين من العربة وتعرض لكسور وجروح وتم إسعافه إلى المستشفى وتوفي لاحقاً متأثراً بجراحه. وأكدت الشرطة أنها اتخذت الإجراءات القانونية والإدارية اللازمة.

لكن لم تؤكد مصادر أخرى حتى الآن تفاصيل الجريمة، وان كان القتيل قد سقط من تلقاء نفسه أم تعرض لعملية ضرب وعنف داخل السيارة وهو ما لا يستبعده المراقبون.

 وكان طفل  قد لقي مصرعه داخل وحدة حماية الطفل بالخرطوم في 24 يوليو الماضي ،وتوفي الطفل بعد العجز عن دفع مبلغ 750 جنيه، تكلفة تقرير طبي بشأن قواه العقلية، بعد محاولته الانتحار. كما سبق أن اغتالت شرطة أمن المجتمع الشهيدة عوضية عجبنا في عام 2012 وتجري حالياً محاكمة المتهمين في قتل عوضية التي اغتيلت أمام منزلها وفي حضور أفراد أسرتها في جريمة هزت كل الخرطوم، إلا أن الشرطة  حسب نشطاء تواصل انتهاكاتها الواسعة لحقوق الإنسان.