التغيير: الخرطوم إستدعى جهاز الأمن يوم (الخميس 28 أغسطس 2014) مراسل الـ(بي بي سي) بالسودان (محمد محمد عثمان عمر)

 

 

وفي حوالي التاسعة صباح (الخميس 28 أغسطس 2014) أمر جهاز الأمن عبر الهاتف محمد عثمان بالحضور لمقر أمني بحي الخرطوم (2)، وظل هناك لأربع ساعات منذ (العاشرة صباحاً – حتى الثانية بعد الظهر). 

 

وتم التحقيق معه حول مادتين صحفيتين نشرهما موقع الـ(بي بي سي) تتعلق الأولى بأوضاع الصحة، والثانية بمعاناة اللاجئين (الجنوب سودانيين) بالسودان، إذ إعتبر جهاز الأمن أن ما نُشر عن أوضاع الصحة فيه تشويه لصورة السودان!

 

وكانت شرطة المباحث قد إعتقلت (محمد عثمان) حوالي الواحدة من ظهر (الخميس 15 مايو 2014) من خارج مقر مجمع محاكم الحاج يوسف، وإقتادته لمكان مجاور، حيث حقَّقت معه حول تصويره لمشاهد، وأخذه لإفادات من خارج المبنى – بعد نهاية جلسة محاكمة الطبية (مريم يحي)، وقد أثبت لهم – يومها –  حصوله على إذن بالتصوير من القاضي، ومن ثم أُطلق سراحه بعد تحقيق قصير. 

 وشددت  (جهر) رفضها لظاهرة الإستدعاء الأمني للصحفيين، واستنكرت المضايقات التي يُواجِهونها خلال عملهم، وثمنت تصدِّيهم للهجوم المنهجي، والمُنظَّم الذي يتعرَّضون له.