التغيير : التيار إتفق زعماء قبيلتى المعاليا والرزيقات فى ولاية شرق دارفور ، على التهدئة ووقف الإقتتال ، إستجابة لمبادرة من السلطة الأقليمية لدارفور ،

دعت فيها الطرفين إلى الدخول فى حوار مباشر ، وشرعت اللجنة المختصة فى إجراءات تطبيق  الإتفاق على أرض الواقع . ووصل أعضاء الجنة الوزراية التى شكلها رئيس السلطة الأقليمية للتوسط بين طرفى النزاع القبلى بشرق دارفور أمس الأول ( الخميس ) إلى الفاشر قادمين من الضعين ، حيث شرعوا فى ترتيبات عقد لقاءات مكثفة مع الجهات المعنية فى إطار إنفاذ ما أتفق عليه طرفا النزاع .
ووجه التجانى السيسى رئيس السلطة الأقليمية لدارفور ، لجنة المبادرة بالبدء فوراً فى تطبيق ما إتفق عليه على أرض الواقع خلال 72 ساعة بالتعاون والتنسيق مع زعماء الإدرارت الأهلية وقادة الرأى فى دارفور .
وأوضح موسى عبدالكريم وزير الأعلام الناطق الرسمى بإسم السلطة الأقليمية لدارفور بالفاشر ، إن الطرفين وافقا على وقف العدائيات فوراً تمهيداً لعقد إتفاق صلح ينهى نزاع المعاليا والرزيقات بعد الأحداث المؤسفة التى شهدتها شرق دارفور ، وقال ل( اليوم التالى ) إن اللجنة الوزارية التى كونها رئيس السلطة الأقليمية شرعت فى تطبيق الأتفاق تمهيدأ لبدء الحوار والتوصل إلى إتفاق صلح نهائى ، مضيفاً أن وصول القوات العازلة أسهم لحد كبير فى إستقرار الأوضاع فى المنطقة بجانب الجهود التى بذلتها بعض القيادات الأهلية فى دارفور .
وأكد عبدالكريم جدية الحكومة والسلطة الأقليمية فى المضى قدماً فى بسط هيبة الدولة حفاظاً على أمن وسلامة المواطنين وإتخاذ كافة الإجراءت الكفيلة بعدم العودة للمربع الأول .